الرئيسية / سلمى يُسري

سلمى يُسري

أبريل, 2018

  • 1 أبريل

    لأنك أنت، و لأنك أنا!… ~

    يبدو أن السهر الطويل ف تلك الأمسية الباردة سترغمني على الإعتراف – رُغم أن أمثالي لا يفعلون-، على أيٍ حال دعني أخبرك ببعض ما يكنه صدري فقد أشتقت إلى الكتابه عنك أو إليك لا يهم، ف انت وحدك تعلم أنك فحوى الكلام و كل ما تتضمنه الحروف مِ معانٍ! دعني أخبرك يا رفيق; اني رغماً عني تعلقت بِ حبالك الذائبه تِلك التي أوشكت على الانقطاع! أني أبحث عنك فِ الفراغ و بين نسمات الهواء، وأنت …

سبتمبر, 2017

  • 20 سبتمبر

    صديقتي،، و أما بعد..

    حين رأيتك اليوم يا صديقه .. تَحسست الفجوة التي صَنعها غيابك بي، أدركتُ معنى الخواء . معنى الحب الذي يجعل روحكَ تغادرك لتعيش في مكانٍ آخر حيث من تُحب. معنى أن يكون الإثنان واحد أو أقل من فرط الشبه ، لأن الامتنان لا يفارق المصادفات الجميلة التي تُنجب الود . ولأن كل لحظة نقضيها معاُ كان فيها من السعاده ما يزيلُ كل بشاعة العالم. و لأن تعليقاتك اللذيذة على أحرفي اليائسة كانت تُسعدني لَيسَ بِ …

أغسطس, 2017

  • 25 أغسطس

    في المساء

    ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

    دَمعةٌ تتسللُ فيِ كُلِ مساء ؛ حِينما يُشيرُ عقربُ الساعةِ لِـ منتصفِ الليل .. الجميعُ نيام ، و وَجعي يَهوى الاستيقاظَ متأخرًا .. بكاءٌ يا أمي .. و حاجةٌ تَقتلني .. لـ الهمسِ عندكِ مرةً واحدة .. : أنا أموتُ يا أُمي ! الاحرفُ خرساءْ ! في جوفي أحرفٌ تحتاجُ أن تظهرَ بـ نبرةِ صوتٍ مليئةٍ بـ الانهيارْ ، لـ ارتمي في حضنِ من يسمعني .. و اجهشَ بالبكاء ! لِمَ يا أمي .. ما …

أبريل, 2015

  • 26 أبريل

    من أجلى و فقط ~

    ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

    ما الذي أصابني ؟ إني أسمع لِلهدوء ضَجيجاً مُرتابة حَد البَعثرة و الشتات أبحث عني و لا أجدني قلبي و عقلي ليسا بِحوزتي أكل الخَوف لِساني ضَيعني !! مَارسني القلق و ألقاني في نهجه ,, ماذا أفعل !! لا بأس بِالقليل مِن الإسوداد فَ الواقِع ملوّن و الحياة ليست دائِماً زاهية الألوان لا عليكِ يا ابتسامتي سوف تَعودي و تُعيدي إليّ نفسي كَما المُعرف عَني سَأكون مِن أجلي و مِن أجل من أحب سَيتلاشى الضَياع …

مارس, 2015

  • 19 مارس

    افتح نافذه قلبك ، تر العالم بصدقِ أكبر ~

    ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

    مَع تَخالطي الإجتماعي بالنّاس الذي يُعدّ جَيدًا، رأيتُ كَم تلكَ العلاقات تتشَابه رُغم إختلاف الأشخاص، إنّها بالنّهاية تَحمل قالبًا واحدًا ، مُكون من دَقيقٍ مُر وأدوات تزيين مُزيّفة لا تستسغيها أفواهنا، إننا نَرنو للتّعرف، نُحب الصّداقات، شأننا كَشأن أيّ بشريّ يَرغب في الخُروج من تلكَ الدائرة التي يُغلقها على نَفسه في نِهاية النّهار، نحب تَبادل الابتسامات، أو إلقاء السّلام أو حتى بَصمة رمقة على عُيون الغُرباء. لا زِلتُ لا أفهم تَذبذب النّاس في شُعورهم، تِلكَ …

فبراير, 2015

  • 25 فبراير

    قلبى الصغير .. تحمل ~

    ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

    كأنني كُنتُ في موعدٍ آخيرٍ جَمعني بِيْ ، وَ فَارقْتُنِي فِيه ! كانَ ميعادًا غريبًا ، رأيتُ فيهِ عينّيَ اللتينِ عَهدُتهما .. وَ سمعتُ فيه صَدى ضِحكتي المَجنونة ، التِي كُنتُ كثيرًا ما أحاولُ أنْ أجعلها خافتة ، مَخافةَ أن تلفتَ لِيّ الانتباهْ لـ قُوتها ، وَ ما عِلمتُ إنني كنتُ قاسيةً معها بذلكَ الحدِ الذي جَعلها تَهجرني ، لـ تَحلّ محلها ضِحكةً خاوية ، تَفتقرُ الكثيرَ مِني أنا ! كأنني ضَيعتني ذاتَ مساءْ ، …

يناير, 2015

  • 30 يناير

    تنهيده ، و أما بعد ~

    ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

    تَنهيدة تَقف على أطلال البَوح … وَتعود لحَلق الكلَام بتردد .. ما عساني أقول ؟ والنّهايات أصبحَت إعتياديّة باردة كَ كومة مَلامحي في كُل ليلة من فَرطِ الوحدة .. كَشعوري أمام خَيبةٍ لتَفادي أضرارها وكَ ابتسامة صَديقٍ أمام بُكائِي . .أهمس بصوتٍ يَميلُ الى البَحّة ما عادت الأشياء مُلّحة للوصل .. أجد في الانقطاعُ غايتي وكوُخ راحتي .. أحتاج لكتفٍ أستريحُ عليه ولدرجةٍ أجلسُ عليها بتهكّم من فَرطِ المسير .. أريدُها أن تكون عالية المَدى …

نوفمبر, 2014

  • 23 نوفمبر

    نسيان

    ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

    الأن ،، أعتصر ذهنى بِ شده .. أحاول أن أتذكر ملامِح أيامى معك .. ماهيه شعورى تجاهِك كيف كنت تمارس سحرك المَستمر على ، لِ تجردنى من ذاتى .. وتجذنى بِ قوه إليك فَ تعلو ضحكاتى وسط أشعه الدفء التى تشع مِن بين أحضانِك ! يا أنت ، كيف إستطعت أن تسرِق قَلبى وتختطفه بين يداك الدافئتين .. لِ تعلو به عاليا ، عاليا حيث السماء السابِعه .. ثُم تهوى به سريعاً إلى سابِع أرض …

أكتوبر, 2014

  • 23 أكتوبر

    فِى دَهشه ! . .

    ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

    نَحن ،، حِين تباغِتنا الحياه .. و يفاجئُنا القَدر بِ ما لم نَضعهُ فِ الحُسبان يَوماً نتصَلب ،، و فِ مُعظم الأحيان نَسقط مِن عَلى حافه الهَاويه ، لِ نَرتد كما الجُثث الهامِده نَغرق فِ سَباتُنا العَميق ،، حَيث مياه حُزنُنا الدَفين راكِده ! لِ نَشك بِ قُدره الجَميع عَلى مساعَدتنا ،، فَ ما إمتد لَنا مِن الأيادى قَبلاً ، لَم تَزيدنا إلا وَجعاً .. و ما إنهال عَلينا مِن الكَلِمات فِ مُحاوله يائسَه لِ …

  • 6 أكتوبر

    يَرحل حبُنا لَهم ، بِ مُجرد رَحيلُهم :)

    ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

    أتستفهم عن حُبى لَك ؟! .. أتستفهم ما بَال قلبى أصبح كـَ الحجاره الصماء ؟! فَ إجابتى لَك واحده يا هّذا .. و هو أن كُل ما تعَلق بِك داخِلى رحَل حِن رَحلتَ أنت ! . . أما الأن ، فَ دَع الإستفهام لِى .. أين كُنت أنت حِين نزف قَلبى لِ غيابِك حَد المَوت  ؟! ” سَ أرحل ، ولَن أعود لَكِ ” .. أين كُنت حِين تحطَم قَلبى بِ سبب كَلِماتِك ؟! نَعم أحببتُك …