ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

طريق ٌ و آخر ….

بعض الطرقات تلون حياتنا وبعضها الآخر نلونه …
بعضنا يمشي حاملا فرشاة من أحلامه ﻻ ينفك يرشق الألوان في طريقه …
ثم يسلكها آخرون فيعيشون أحلامها بطريقتهم …
قد يضيفون ألوانا ويطمسون اخرى …
لكن تلك الطريق ما تزال تحتفظ بكل خطوة همست بها أقدامنا وقلوبنا الحالمه …
تبكيها وتبكينا …
طرقٌ أخرى وسُبل شتى تذكرنا …
تذكر لوحة قد تعني لنا الكثير … وﻻ تعني لها شيئا …
أو ربما نغمض أعيننا عن كل تلك الفرحة فنذكرها وﻻ نراها …
آخرون قد يعودون بمشكاة ويسبقون الركب السائر …
نتسابق في الدروب وﻻ تنتهي …
ننظر إلى النقطة التي يصل اليها سلم الحياة فلا تدركها أبصارنا ..
نتدافع إلى نهاية ﻻ نراها وﻻ ترانا …
نتسابق للمجهول …
نلهث للعلو وﻻ تعلونا إﻻ الغاية المنشودة في اللامعلوم …
تتملكنا تلك الغاية من وراء حجاب …
إلى أين نذهب ؟ …
علَّ تلك الطرقات تجيب يوما ….

عن سجى زيادة

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: