ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

أُرجُوحة

ها هي خطوط القلب تتأرجح ، وفي صعودها وهبوطها ريشةٌ ترسم وتيرة أيام …

تتبدل عليها الألوان .. طالما أنت على قيد حياة في ثنايا اللوحة !

تَذكُر حينما كنت تبذل في سبيل ارتفاع الأرجوحة بك ..لتعلو وتعلو !

وكلما علت ترتقي عن كل ألم … فاذا ما انخفضت عاودت رفدها ، وقد تتضافر

معك رياحُ من السماء تدفعك وتدفعها .. ولربما  لا تحسن

تقدير ما عليك بذله فتبالغ مسافراً أبعد فابعد ، فتتلقاك أرض !!

والآن كبرت ! وتكفلت الأقدار بالمهمة …

أرجوحةٌ على ظهرها تفتح عليك أفواج السؤال فتجيب وقد تخيب ، وقد تغيب وتغيب !

أنت هنا وهناك ، أم أنك لست في حضرة أي مكان ؟! معلقٌ بين وجودٍ وعدم !

أسير زمان ، رفيق أحلام… أم أنك وحيدٌ عليها ، لا تفرق بين أوهام ؟!

في حيرةٍ وانتظار .. أم لا يعنيك الاختيار ؟!

هل ستبقى غريباً يا هذا ؟! يوماً بعد يوم في ذُهول وملل وتعب !

في ترقب …

ولا زلت تقف أعالي السفح تخيم من بعيد ، تستأثر البقاء مع انكسارات روحك

وانتصاراتها ، تخلو بذكريات غدٍ قد لا تلتقيه !

سترحل ..

مع الطيور المهاجرة .. مع كل سفير لغربة .. تعبر ميناء تلو ميناء وتمر على مرسى

غياب ،قد تعود ، وقد لا تعود .

.. ماذا يريد منا أولئك ؟ فاليتركونا في ترحالنا نستوطن ، أو فاليكونوا أوفياء

في المهجر .

 

 

دعاء النشاش

 

عن دعاء النّشاش

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: