ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

وكان شعره أسودا …

رماني غزال أهيف بجماله …. فجاءت سهام القبل من جانب الدوا
فرحت لقاضي الغرام أحكي قصتي … ليحكم بيني وقلبي بالسوا
فحكم القاضي بقرار أقرب إلى الجفا
أن ابتعد يا بني ومن بعضكما لا تقربا
فَداءُ العشق مر لو أصاب الحالما
أعرض أسود الشعر وصاح لست أبيضاً عدلا
داء العشق دوائه مجالسة العشيقة والنجوى
وجميلٌ وحُلو كلامٍ يخرج من جميلةٍ ثُريّا
فإنصرف ذو الحُجَّةِ إلى حضرة الجميلة سيدة الهوى
وقال قد هَويتك وبك تُيّمت فما ترينَنِ فاعلا
ردت هو ذا الباب فمنه أدخل وستراني لك بإذن ربك رب العشق والهوى
وما زينة الحب وعلياء نقائه إلا بِرَدّيْ عليك بعبارة نفسي قد زوجتكا
من نفسي سأصلح … قال قبل أن لواقعه يكون قد مضى
عاهداً على نفسه أن يكون ذا الشاب الأنموذجا
فبغير طيب الحلال لن يجتمع وفاتنة المحيى

عن صهيب بني عبده

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: