ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

جوادٌ قادم من الزمان التّليد !

ها هو ذا الجواد الأصيل ..

أقبل مُسرعاً

قد أطلق لساقيه العنان ..

ولصوته الصهيل !

لا زالت ترنّ في أذنيه

صدى صوت الصليل .. صليلُ السيوف

وغبارٌ أثارته الذكريات .. ذكريات المعارك حاميات الوطيس !

تساءل في نفسه .. هل إلى ذلكم من سبيل ؟

وارتقى إلى علية سفح تلكم التلال ..

وصهل في القوم .. وبصوته الحاد !

هل فيكم من فارس قوي صلب شجاع؟

في أرضكم الجدباء .. الخالية من الفرسان !

أجفت ينابيع البطولة فيكم ؟

بعد أن كانت خصبة خضراء !

ثم صاح عالياً .. أمطري عليهم يا سماء !

اسقيهم من عندكِ كرامة و”شوية” حرية ..

وأنبتي لهم يا أرض قليلاً من الشهامة

و”نتفة” وعي .. و “تفكر” بأنفسهم ..

لعلهم يرجعون .. إلى ما عهدتُهم عليه!

أو يُحدث لهم ذكرى .. فيصيبهم الحنين ..
إلى ذاك الزمان ..
زمان المجد التليد !

عن عبد اللّه فيّاض

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: