من منآ لا يريد أن يكون له نصف آخر .. نصف يكمله , يفهمه , يتحدث إليه

يتحدث إليه وكأنما يتحدث لنفسه ..
يتحدث إليه وكأنما ينظر لمرئاةٍ  ويحآدث نفسه .. 

يشكو لها فيرتاح , يبكي ويجد حضن يلتجئ إليه ..
حضن يزيل همه وضيقته ..

من منا لا يريد ذلك ..!!!

من منا لا يتمنى أن يذوق طعم الاهتمام من إنسان يعز على قلبه 
إنسان أصبح جزء من أجزاء روحنا وجسدنا 
إنسان أصبحت الحيآة من غيره لآ تطاق 
إنسان يشغل جميع تفآصيلنآ 

ولكن , أين يتواجد ذلك النصف ..!!
أين يتواجد ذلك النصف الذي سأثق به ولن أتوقع الغدر والصد منه .!!
أهو موجود بقربنا ولكننا لا نستشعر بوجوده ..!!
أم مــــــآذا .!!

أخشى أن تطول المدة التي سأبحث بهآ عن نصفي 
أخشى أن أصاب بالعثرآت والآلآم وأنا لم استطع ايجاد ذلك النصف 

النصف الذي أحتاجه أكثر من احتياجي لنفسي 
ولكن مهلا وصبرا 
لعلي أجده بعد خطوه من الخطوات