الرئيسية / خواطر / ظلمني الوطن
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

ظلمني الوطن

يا وطن… من قال أني أهوى البروليتاريا وأجيد الورع والتقشف وتصنع الإيمان؟

ومن قال أني قادر على تحمل الجوع والحرمان؟

لماذا أموت جوعا وفي بلاد الروم تقدم تبرعات للحيوان؟

لماذا أفترش الرصيف وينام الحثالى على حرير وعبقري حسان؟

يا وطن لم تقدم لي كرت تأمين وغيري مؤمن إلى يوم الدين،

لم تعطني شيئا يسمى الحب والحنين والعطف على المسكين،

لماذا لا يكف أطفالي عن الأنين؟لماذا لا أرى صدقات الموسرين؟

أكانت كذبة لو أن بغلة في أرض العراق تعثرت لسئلت لم لم تسو لها الطريق يا أمير المؤمنين!

أكانت كذبة أن انثروا الحبوب على رؤوس الجبال حتى لا يقال جاع طير في بلاد المسلمين!

وقال لي الشيخ الكريم:اتق الله وكن من الشاكرين.

فقلت: الحمد لله سرق الأغنياء حقي وكانوا مفسدين،وفي يوم العمال هنئؤوني :كل سنة وأنت من السالمين،مثقل بالدين فارغ الجيوب واليدين.

الحمد لله هم ينامون هانئين،وفي كل صيفية يسافرون مرة الى تركيا ومرة الى الصين،

يا شيخنا أين حصتي من الوطن فالرزق للفاجرين والعابدين،

والجميع من أهل الصفة غدا والمال أصبح دولة بيدي السارقين

يا شيخنا ليتني كنت قطا في بلاد المشركين.

عن سمر الفوالجة

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

3 تعليقات

  1. وسامة عبدالله

    صديقتي فلنفترش الأرض سويا لحضور دروس في الوطنية !!
    دمت لمن حولك سمر ! ودام الوطن لمن يبحث عن أطياف السمر !
    جميل قلمك :”)

  2. أتراها ضاقت علينا وحدنا
    يا كاتب التاريخ ماذا جد فاستثنيتنا
    يا شيخ فلتعد القراءة والكتابة مرة اخرى اراك لحنت

    دمت بخير..

شاركنا تعليقك =)