ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

زارتني فخامة ذكرى

مِنَ الماضي أتيتُ لأشعل شمعةَ الحنين، لأعيد موسيقى الماضي ، لأُجبرك على الجلوس خلف البيانو مجدداً، جئتُ لك بكل ما يحملهُ ذاك المسمى ماضٍ من لوحات و ألوان ،ً سوداء و بيضاء ، هكذا قالت لي الذكرى …

و عَصَفَت حباً حاربتُ و كسرتُ قوانين الكون لأنساه ، جاءت لي تستهزء بكلِ محاولاتي التي باءت بالفشل ، تستمتع بضعفي و أنا الذي سألت نفسي آلاف المرات لما أشياء كثيرة توسدت فينا كلما أردنا أن ننساها ازددنا تذكراً ؟ و بحثت كثيراً عن إجابة تصفع ثوران السؤال المتهيج داخل نفسي ، فما نفقده بالماضي لا يعود مهما انتظرنا و مهما حاولنا أن نتصنع القوة هزمتنا زيارة خاطفة لفخامة الذكرى كي تكشف الستار عن قوتنا الزائفة و بسمتنا الخائفة من أن تكشف ما ستره تصنعنا بالفرحة و اللامبالاة و عدم الاكتراث للرحيل أو الانتظار أو حتى حرَّ كيَّ ذلك الجرح الفرعوني فينا.

 

عن رزان حواش

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: