ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

سأرمِ حُطامك

سهم يخترقني..
يصب في أعماقي أعتى أنواع العذاب،،
يحقن دقّات قلبي أحياناً بمسحوق الأسى،
ويعود يُذيقني ترياق الحياة..
ويمزّق..
يمزّق كل ذكرى،
يمزّق كل فرحة،
يمزّق كل بسمة،
ويعود بريئاً بعينين كعينيّ طفلٍ..
مُحمرُّ الوجه هو،،
كفّاه أبيضان،،
قلبه كقطعةٍ من ثلج،،
نعم هو ذاته، هو ما زال هو ..
لكنّ ما خلف براءة العيون شرٌّ حقودٌ دفين،،
لكنّ احمرار الوجه ليس سوى احمرارٌ للضمير،،
وما وراء ابيضاض الكفّين عذابٌ أليم،،
وبداخل قطعة الثلج ظلامٌ دامس، يحوي ظلام الليل في جزءٍ منه، وحقد العالم في أجزاءٍ أخرى..
رفيقٌ هو لي،،
وأشهد بوفائك لي يا رفيق،
ما هان عليه فراقي أبداً..
وما غمضت لي عينٌ إلّا بين أحضانه،،
هو رفيقٌ، بل صديقٌ أو حبيب،،
لكنّك والله بئس الصّديق وتعسَ الحبيب..
آتٍ هو يومي،، سيقتلع جذورك من قلبي،،
سيرمي حطامك بعيداُ بعيداً،، 
يمرّغها في الطّين،،
سآتي حينها،،
سأدوس كلّ حبةِ رملٍ تحتويك،،
وسأغمس راية انتصاري،،
رايةً من حديد … ثمّ أبدأ من جديد…

عن "محمد نور" أبو خليف

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: