ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

نعودُ ونقرأ

مهما عصر الحزن قلوبنا..
مهما عاكست الريح أشرعتنا..
توقّفت أمانينا، تكسّرت طُموحاتنا..
رُؤانا تبدّلت.. أرواحنا اختلفت..
نفوسنا ملّت و رتبت..
ليالينا بالسّواد حلكت..
الأمل منّا تلاشى، وضاع التّفاؤل..
هبطت بنا دُنيانا..
ضاقت بنا عَبراتنا..
والكون من حولنا تضيّق..
الرّؤية في ضباب..
السُّكنى في خراب..
قلوبنا بلا مأوى..
عُقولنا صُرِعَت..
وظنّنا أنّها النّهاية..

نعودُ ونقرأ..
“ادعوني استجب لكم” ..
“ونحن أقرب إليه من حبل الوريد” ..

فنرى أبواب النّهاية، تحوّلت بدايات..
وحلكُ اللّيل شُعاع نور..
ونعودُ بأنفاسٍ جديدةٍ..
لكِ يا حياة ..

عن "محمد نور" أبو خليف

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: