ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

تزمّت الكلمات

سُأِلْت في الأمس، عن ميقات خاطرتي القادمة، فما كان منّي إلا أن كتبت ما ستقرأه في هذه السّطور ..


ليس بعد، 

فالحرف عزيزٌ، والكلمات متزمّتة، 
لا يقبلان أي دعوةٍ من شخصّ رآهما صدفةً على قارعة الطّريق ذات ليلة، ويكرهان من يدخل عالمهما عنوةً، أو لغايةٍ رديئةٍ في نفسه، فمن لم يصفو لهم لا يصفون له، وبل ويكدّرون سائر أيامه، 
وأنا لا زلت أحترمُ عزّة نفسيهما، أو ربما قلنا تعنتهما أيضًا، لكنني – أي صديقي – أفضّل أن أبقى كذلك عمريَ كلّه، على أن أطلبهما في غير ميقاتهما فأصبح لديهما من المبغوضين،، فانتظر وقتًا مكتوبًا ومقدّر، وحتمًا ستقرأ “خواطر” وليس فقط خاطرة..

ربما صَلُحَ ما أجبتك به كخاطرة، فصبّر به نفسك 🙂

عن "محمد نور" أبو خليف

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: