ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

بلا نهاية

تَتَلاشى بحار الدفء بين أشلاء ورقة صفراء… أضناها الحنين الى عناق الكون…. و أضناها الكون لشوقه الى دموعه …..تخال  أن الثواني الّتي تدنو بها الى حلمها … سنوات  من الانتصار…… أحلامنا  معلقة في السماء و حلمها يعانق الارض ….. و كأن الحياة لا تكتمل الا بالتناقض……فقد سرقت رياح الشتاء خضرتها … و خبأتها في قلب الربيع ….. لتصادق البداية النهاية … و يعيشا حلماً لا يكتمل….. فلكل دقيقة بداية .. نهايتها بداية لأخرى ….. كم هي قوية تلك الورقة ….تداس….  تُسحق في قلب الكون….. و تذوب في احشائه  …لتشبع جوعها الى لحظة دفء ……. و ان ماتت باقي لحظات حياتها ……. فتنتهي البداية و تبدأ النهاية ….. و كأن شيئا لم يكن   ….فكيف لحلم تحقق.. ألاّ تتوقف نبضات قلبه بين فكي واقع؟! ……. أنانيةٌ احلامنا عندما تخاف الموت فتأبى الاقتراب …..و أنانيةٌ تلك الرياح عندما تأخذ خضرة الخريف و تعطيه قلباً جديدا.. ليحيا معذباً….. فقد قتله الكون ليلتقي دموعه …… و تاهت حياته في ضباب الدموع.

عن ميس الريم الحوساني

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: