ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

مزاج قلم ! ..

 

 

قلمي صعب المراس هذه الليلة ! .. ربما هو وقع الخريف عليه .. أرتضيه كما أرتضي أخي الصغير .. أتوسل إليه كي يهدأ ، فيقوم بدوره مستفزاً حنيني إلى أحدهم ،لا ادري لم يفعل كل هذه الجلبة ؟ .. ناجيته مراراً أن يترك ابتزاز مشاعري بهذه الوحشيّة ،يسكب حبره على ورقتي بهمجية متناهية لم أعهدها .. لم يلمس قلبي بهذا النقاء قبلا ! ..
ساعتي لم تتجاوز الحادية عشرة بتوقيت الفزع .. ليس هو وقتا مناسبا للكتابة ! وعلى الاقل كما اعتاد دفتر مواعيدي …
قلمي أعرفه جيداً لن يهدأ حتى يستنفذ ما تبقى من ذخيرة دموعي ،بل حتى يرمق نبضاتي المتناثرة شزراً و يؤنبها على إزعاج راحته فتقوم بخفة و سرعة طائعة أوامر تلك النظرة ! لن يهدأ حتى يسيطر تماما على مكمن الأفكار المهزوزة في داخلي .. ويُرضِخَ حِصنَ العناد بين جنباتي …
أظن الآن أن شيئاً من النُعاس قد تسلّل إليه على الرُغم مما زال يخفيه في خلجات نفسه ..
اعتدته … نعم اعتدته .. كما اعتدت الكثير من بني البشر .. وأدري كيف أروّض مزاجه العكر … أتركه ينزف زرقته حتى آخر رمق … يستلقي … يهدأ .. فينام بابتسامة أمل كاذبة !

عن لُبنى قرقز

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: