ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

في حب عفيفة

نُجادِلُ في الحُبِّ كأن لسنا قاصِديه، تَزيغُ قُلوبنُا عن طريقهِ فَفي مُنعَطَفٍ آخرَ نلتقيه, فكُلُّ القُلوبِ تُؤدّي الى هَلاكِه، و هذه أَيضا حالي فلستُ مُستنثنى عن جُموعِ العُشّاق، كُنتُ مَحطّا لِأنظارِ المُستَغرِبين, لَم أَتَصَوّر و لم يتخيل أَحَدٌ يَوماً أن أكونَ مِمَّن يَقَعُ في دَهاليزِ الحُبّ, و لكِنَّ مَشيئَةَ اللهِ أَقوى مِن كُلِّ طاقاتِ الكَون، و الآن ها قد حَدَثَ ما كُنْتُ أخْشاه, كابوسيَ الأعْظَم وُقوعي في خاناتِ العِشْق، وَوَقَعْت،لا بَلْ سَمَوْتُ بِحُبِّها، كُنتُ دنيئا و الآنَ ها أنا في أعالي القِمَمِ أُحَلِّقَ و لا أرى سِواها, نَجمِيَ الّذي أَسْتَهْدي بِهِ في لياليّ، نَقَلَني حُبُّها مِن شِرْذِمَةِ القيعانِ إلى أباطرة الأسقُق، فَأصْبَحْتُ بِها مَن أنا عليهِ الآن. أَعودُ مِن أحلامي و مخاوفي تَغْمُرُني، لمْ أنْعم يوماً بالرّاحة فَمَنْ رَقَّ قَلْبُهُ حُرِمَها، يُوقِظُني عَقْلي، اسْتَيْقِظ! يَضَعُني تَحْتَ حُكْمِ الواقِع، أَحْبَبْتَها و لكن لمْ تَكْتَرِثْ لِوُجودِك قَطّ، و إنْ فَعَلَتْ، فَلِلْشَفَقَةِ فَقَطْ، ماذا جَنَيتَ مِنْ خَيالِكَ الّذي أَنتَ فيه؟ كُلُّ ذلِكَ آيلٌ إلى الزّوال، و سَتَنْدَمُ على ما أَضَعْتَ مِنْ وَقْتٍ في أَرضِ أَحْلامِكْ، و سَتَسْتَيْقِظُ مِنْ غَمْرَتِكَ الّتي أَنْتَ فيها، حائِرُ اللّبّ، غارِقٌ في أفكارِكَ وَ تَساؤُلاتِك،كُلّها تُفْضي و تَقودُ إلى سُؤالٍ واحِد، كيفَ لِقلبيَ الّذي أُشْرِبَ الخَطيئَةَ أن يُحِبَّ قَلْباً لَمْ تَذُقْهُ الشّوائب؟ تنبثقُ مِنهُ تَساؤَلاتٌ أُخرى, جوابُها واحِد, لَنْ تُحِبَّكْ, لَنْ تُحِبَّكْ.

 

عن حذيفة حمودة

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

تعليق واحد

  1. دعاء النسيم

    تستغرب يا فتاي أن طرق الحب فؤادك ؟
    تستغرب يا صغيري أن تمتلك فؤادك نجمة أضاءت عتم فؤادك!
    أنا يا ولدي أستغرب أن لا تعرف أن الرجل حين يعشق لا يخلد للأرض!
    الرجل يسافر في كل الأبعاد حين ترافقه امرأة تعرف معنى الكلمات!
    قلبي يا ولدي يرثي حبك!
    يدرك ألمك!
    ويعرف أن الم الفقد سيكون أهون من كل الآلام!
    ان رام فؤادك نجمة
    فاعشقها لكن
    تعلم أن تخسر بعض الآفات
    لتكسب سيدة النجمات

    لا أعرف أن كنت فهمت مرادي
    لكن عفيفة طراز مختلف
    وجع مختلف
    عشق مختلف
    دنيا أخرى
    تستحق أن تغير في نفسك أشياء
    وتلقي من نفسك أشياء
    ليكون بإمكانك يوما
    ان تحياها دون الندم
    ودون فراغات الكلمات

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: