ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

مساحة غير مُرَتبة

3d5dcfd86aa4d3dbe6e7a38ce8b5f29e

 

مساحة هائلة داخلك من الفراغ, غير المؤلم
يملؤك لحافتك
و يفيض
تناحة مغلفة بالامبالاة
ثم تشعر بجسدك -أو لا تشعر به- روحك, قلبك و عقلك في مكان من اللاشعور
أطرافك باردة
قلبك صامت
روحك لا تنبض
و عقلك قد استقال

لا تستطيع لمس أي شعور, أي شعور مُسمي أو محدد
لا فرح, لا حزن, لا غضب ولا لعن
لا شيء.

قد يوصف جزء من الحالة بتقبل كامل وتام لكل حدث و تفصيلة في يومك, لكنه ليس تقبل, أنت فقط لا تبالي
لا تبالي بملابسك غير المرتبة, بمشاجراتك المستمرة مع أصدقائك, بسخافات بعض من حولك, بملامحك التائهة وسط عتمة مما قد يصفه الآخرون عدم اكتراث أو بلاهة ولكنك لا تجد له أي مسمي.

تستيقظ بلا شعور, قد لا تغسل وجهك و هذا لن يهمك!
ترتدي ملابسك بلا شعور, تقابل أناس تعرفهم -و أخرون لا تعرفهم- و قد لا تلقي التحية.

تسقط عنك الواجبات الاجتماعية و اللباقة و اللياقة و الأدب -أو تُسقطها أنت عن غير قصد- تنظر في المرآة و لا تصنف الشخص الذي تراه.

قد تحاول في لحظات تغيير الحالة
قد تحاول إكراه نفسك على الشعور بالطاقة
قد تصفق و تتراقص في الشارع
قد تحاول “جَر شَكل” أصدقائك
قد تحاول مراجعة تفاصيل لوحة أو صورة في محاولة بحث فاشلة عن تفاصيل تلمسك
لا شيء يلمسك
أنت مُحَصن
حالتك لن تزعجك, قد تزعج من حولك و ترهقهم
لن تبالي
و إذا عاتبك أحدهم عتاباً لطيفاً لن ترد.

و الحسابات تسقط جميعها
لا تبالي بها
لن تهتم بالصباح وترعاه كالسابق
لن تهتم بالمنبه في هاتفك حين يعلن أنك يجب أن تستيقظ للخروج إلي العالم و مزاولة “نشاطاتك” لماذا افترض المنبه أنك نمت أصلاً. حتي يقرر أن يوقظك؟

عن حنين أبو ديّة

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: