الرئيسية / خواطر / رَفيقات دَرب
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

رَفيقات دَرب

وإنْ طَابت ليْ الحَياة فَمنْ شَوق لقَائيْ بأحَبتيْ ..

يَطيبُ علىْ ذكراهم حنينْ وَ أشواق ِ …
تَرسو فيْ نبضي لِ تَبتسَّمَ مُقلتَي ..!

هُم في الدنْيا زهَرهَا الفَواحِي .. وهَم عِطر الحُبِ وبَاب فَرحتيِ ,
أجدُ طَيفَهم بَينْ طَياتِ صَفحَاتيْ .. و َحينْ أُقلبُ دفتَر آل ذكريَاتي !

منْ قلوبِهم سُقيتُ كَأسَ مَحبتهُم الرَقراقِ ..
وَ تنفستُ ودهم .. وأحترقتُ آلماً منْ الفراقِ ..

معاً .. تشاركنْا فرحَة عَمرٍ منْ زمانيْ ..
ولقِيآهَم عُمرً جديداً أحياني ,

أأنساهم … وهم حَتى فيّ النسَّيان ِ ,
جُدرانْ ذكرياتي !

و بوح ماضي تَكللت به أحَزانيْ وَ أتراحيْ ,

وإذا غَابت عنْ مُقَلهم خطواتيْ ؛
نَسم الرَبيع لَهم أطيافيْ ..

وَ في جنْة الخلد .. لنْا وطن يا رفاقِ .

عن سمية اليافعي

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)