الرئيسية / خواطر / في حضرة سعاد //شعر عمودي
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

في حضرة سعاد //شعر عمودي

ما بالُ عطْرِكِ يا سُعادُ يفوحُ *** و الشَّعْرُ منْ أَثَرِ النَّسيمِ يَلوحُ


و الخدُّ ورديٌّ أَسيلُ طيِّبٌ *** و الريقُ شهدٌ و الشّـفـاهُ صَبوحُ 


الجفْنُ و الأهدابُ منكِ ذَوابلٌ *** و النّهدُ طلْحٌ و الجَبينُ سَـموحُ


خيرُ النّواهِدِ أَنتِ يا محبوبتي *** بكْرٌ و إني للوصالِ طَـمـوحُ 


فَتَلَعْثمَتْ خَجَلاً و قالتْ اقْتَربْ *** فدَنوتُ منها و الفؤادُ جَموحُ 


همَستْ إليَّ برقَّةٍ يا شاعِري *** هاتِ القَصيدَةَ فاليراعُ صَدوحُ 

عن مجدي شكري

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عُزْلةٌ تُرمم شقائَك

في عُزلتنا تتملكنا وحدة قاتلة، تلتهمُ ضجيجنا الذي يُهدهُد صمتنا دونما إذن مُسبق، لـ تفترسَ …

4 تعليقات

  1. رائعة جدا
    لا جفَّ حبرً قلمك

  2. روووعه ما شالله

شاركنا تعليقك =)