الرئيسية / خواطر / الفجأة
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

الفجأة

لأنني رفضت أن أكون مع الفجأة التي خطرت في بال العالم دون سابق إنذار, الفجأة التي استحالت إلى بلدة محتلة معذبة وغارقة في مشهد متكرر من الأنظار التي تتابع سير ظلامها دون أن تفكر في إغلاقهما احتراماً لذلك.

لأنني رفضت أن أنضم إليهم، أغلقت جهازي ومتابعة الأخبار وفضلت متابعة سير حلم ألبير في روايته، تابعت لامبالاته التي تتحول مع الزمن إلى عبثية مقيتة لا تعترف بجدوى الحياة دون أن ترى نقصاً في ذلك, ذهبت إلى صاحبها الذي رفض مثلي أن يشجب ظلم اعتيادهم على التقوقع حولك ودماؤك تسير جنباً إلى جنب مع خيبتك لتمسح بها أعينهم التي اختارت اللحظة وسيلة للبكاء والتزايد بكرامتك على ضياع دقيقة أخرى ثانية في تخيل معنى احتلال.

ومع ذلك, كنت مثلهم ..
كنا جميعاً نلتقي يا غزة, كنا جميعاً واحداً في تشتتكِ, كنا جميعاً غائباً في أعذاره عنكِ.

 

khjg

عن حنين أبو ديّة

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

2 تعليقان

  1. عميقة !
    رآئعة !

    • ّحنين أبو دية

      الكلمات القليلة الوجيزة, قادرة جداً كي تشرع باب قلبي, شكراً لها ولخطوتكَ هنا. (:

شاركنا تعليقك =)