الرئيسية / خواطر / زائرو الليل
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

زائرو الليل

لأننا لا نخلع رؤوسنا عنا آخر النهار
_

الأيام المعقدة، شديدة التفاهة والتكرار، التي لاتفهم منها شيئاً، التي تصير أنت نفسك شريط من النوم أو الاكتئاب أو العمل المتواصل، بلا أي روشتات طبية أو مساعدة.
التي يستحيل فيها أن ترى أي شىء يلوح لك من بعيد على سبيل نزهة مسائية. التي تصيبك فيها كل الروائح -الجيدة منها والفاسدة- بألم في المعدة. التي تكتب فيها قصيدة شعرية تعلم أنها -في كل الأحوال- محض كلمات مركبة ساقها عنصر الوقت والحدث المشؤوم إلى عندك، تحت عينيك، على ورقة مطوية داخل جيبك.
التي لاتطيق فيها سماع صوت الموسيقى ولا الأطعمة ولا العالم في الخارج. التي تصير فيها بطيئاً كزعنفة سمكة مريضة، والتي تكتفي فيها بالنظر إلى الساعة دون تغير ماحولك.
هذه الأيام ستكون تجسيد حي لأسوأ الأفكار التي خطرت للبشرية، وعليك أن تتخذ وضعية التفاهة حينها.
مصابون بالحب، وفزع النجاة، ومقاييس الحياة الحديثة، والتعب كأمر جاد لايحدث كثيراً، والتلويح بالرأس لأننا لانملك الكثير لقوله.
فليرحمنا أي شىء هنا، و لو كان سلماً مكسوراً نجده أمامنا بعد وقوف اضطراري في المصعد.
_

كل السخافات جاءت بداية كون قلوبنا الهشة لم تستطع المرور خلال لوحة مثبتة بمسمار صلب، وفضلت الوقوف للتأمل.
_

في ليلة كهذه، قبل سبعة عشر سنة أوقعت كأس الماء من يدي في المطبخ ولم أعبأ باسمه أو ببقاياه على الأرض وذهبت للنوم. واليوم بعد سبعة عشر سنة أوقعت نفسي على الأرض ولم أعبأ باسمي أو بشظاياي على الأرض و الجدار.
_

الأحلام متعبة
– دعها تنام الآن!
“أخاف أن تموت”
– حتى وإن ماتت,
يوماً ما، كلنا سنموت ونلاقي نفس مصيرها
على الأقل،
بعد موتها
لن ننتظر شيئا!

10513347_10202978194190547_5789338209359913606_n
10502233_10202978196430603_492942276309431333_n
10455860_10202978193990542_9180530347311076126_n
10481476_10202978194830563_821982129742894433_n
10473133_10202978196190597_8452101358008582274_n

عن حنين أبو ديّة

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)