الرئيسية / خواطر / كن من أنت حيث تكون ..
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

كن من أنت حيث تكون ..

كن من أنت حيث تكون

و يحدث أن تجتاحك موجة من سراب يوما ، و تحيل كل ما فيك إلى لا شيء بلمحة ، و يعتريك الهم فوق الهم ، و تنسى الفرح كيف يكون ، و يأتيك ذاك الصوت من خلفك مواربا يذكرك بأن الحب لا يكون و كيف به سيكون
و لا يكون أمامك إلا أن تستسلم ، أو بالأحرى أنت من يضع الاستسلام خيارا ، و تدخل في غياهب لاا
و تندرج لا قبل كل شيء تريده أو تود القيام به ، لا أستطيع ، لا أقدر لا أتحمل ، و لا و لا و لا حتى تصلك قائمة مستحيل و عندها ما أمامك إلا اثنين إما أن تستلم للاستسلام خيارا أو أن تستميح نفسك عذرا و تردها إليك و لتحسن ردها ، ردها ردا جميلا يعرف كيف يحب ، كيف يفرح و كيف يعيش .. ليس لأحد .. لنفسك فقط
لتقوى على العيش في حياة لا جميل فيها إلا صدفة ، و لا سعيد فيها إلا بمقابل ، و لا حب فيها إلا بشروط ، و لا كل شيء إلا باحتمال
و الأجدى بك أن تكون نفسك حيث تكون ، و تختارها منحى تسير به و لا تكون كل السبل إلا إليه
فلتدع كل السبل لنفسك و لتختر مردودها إليك ، و لتكون قويا كفاية لتضحي ، فالحياة تتطلب منك أن تضحي بدل المرة ألف لتعيش
كل يوم أنت في شأن و نفسك في شأن و قلبك في شأن ..
و كل ذاك لا يبتغيك إلا أنت و لا يريد إلا اقتناص قلبك .. و يبقى السؤال كيف ستحيا بعدها و بدون قلب ؟
لكن الاولى أن لا تستغني عنه أصلا ..
اختر نفسك
لن يعينك على أهوال الدنيا إلاها ، و لن يكون صديقك إلاها ، أحب من تحب و أسعد من تسعد و لكن ميّز نفسك لتعطيك بقدر ما تعطيها و كن من انت حيث تكون و احمل عبء قلبك وحده …
 

1 (2)

عن فرح اللوزي

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)