الرئيسية / خواطر / ما الحب الّا .. عينيك
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

ما الحب الّا .. عينيك

نصف الروح أنتْ .. ونصف العقل وكل القلب ..

أنتْ تسكن تفاصيل حياتي بكل أقدارها ..

بريق عينيّ .. عبق الياسمين ..

أنتْ الغد الآتي .. والغد الحاضر ..

الممكن .. والمستحيل ..

أنتْ الروح .. والجسد وأنظاري

أنفاسي والهواء..

أنتْ النصف الآخر مني ..وجميع أشيائي

كل ما في كوكب الأرض .. قمري أنتْ

جنون العمر .. قراري الأخير ..

ذهولي .. صمتي وفرحي أنتْ

ليلي .. وطقسي وأمطاري

ذلك الضوء في عتمة نهاري ..أنتْ

جميع عاداتي .. وسيئاتي !

جميع أوطاني وكتاباتي .. أنتْ

أنت مني .. و لي !

 

أحبك لذلك الحد الذي .. لم يعد يحميني من الجنون !

للحد الذي يجعلني أخترق قلبك .. وضلوعك فعلاً !

يُسمعني نبضاتك بقوّة .. بسرعة ..

وبثورةْ

للحد الذي يفقدني الوعي ..يعصف بي بأنفاسك

يغلّفني بذراعيك .. يجعلني أغوص بين أضلاعك أعمق وأعمق ..

يسمعني خفقات قلبك *_*

وهدوء أنفاسك ما بعد الهوى ..

لتهدأ عواصف مشاعرنا أخيراً .. وتعيدني لذلك الأمان والسكون

بين أحضانك ..

 

فـ ما الحب الا عبادةٌ .. أسْرٌ .. وتعلق القلب

ما الحب الّا بريقٌ من عينيك .. ولهما

ما الحب الّا عذابٌ في هوى هواك

لا يرفضه ذلك الفؤاد العميّ عمّن سواك ..

ما الحب الّا نصفك وثلث جمال رؤياك ..

ما الحب الّا شوقٌ .. ودواه لقياك

غزلٌ .. صباحٌ لا يخلى من قبلاتك ..

ما الحب الّا حكمٌ مؤبدٌ في ذلك القلب ..

حكايا .. قصورٌ وشهورْ

وألف سماءٍ ..

ولقاءْ ..

عن ايناس خمّاش

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

2 تعليقان

  1. مبدعة كعادتك ♥
    استمري يا صديقتي 😉

شاركنا تعليقك =)