ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

خسارات

و يسألني عابرٌ كم فقدت من المال؟
المال !!
ما قيمةُ ما تفقده من مالٍ أمامَ الخساراتِ الكبيرة ؟ هل تساوي نقودُ العالمِ كلَّها كفَةَ دمِ مسلمٍ واحد ؟ هل تساوي روحَ طفلٍ أُزهِقَت في حربٍ هو بريءٌ فيها من نجاسةِ فاعليها ؟ هل يساوي شيئاً أمام حُرَّةٍ انتَهَكَ مستقبَلها الورديَّ أحمقٌ ساقته شهوتُه لطعنِ خاصرةِ أحْلامِها و أحْلامِ الأُخريات ؟ ثمَّةَ خساراتٌ إلى حدِّ اللاخسارةَ بعدها , عند هذه الخسارات حافةُ الأرضِ حيثُ لا أرضَ بعدها قادرةٌ على حمْلِ إنكساراتِنا, لديها ما يكفيها من تصدعاتٍ و ضخِ حِمَمٍ من باطِنِها كما هو الفقدُ الذي يدبُّ في عروقنا و بين خلجاتِ روحِنا المعطوبةِ ..

عن عاصم الحجايا

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)

%d مدونون معجبون بهذه: