الرئيسية / أرشيف الوسم : هذربة

أرشيف الوسم : هذربة

تمرّدي..

مات نهارٌ جديدٌ من عمري بلا عزاء.. ككُلٍّ نهارٍ أعيشُهُ ويمضي.. بلا استثناء.. استَيقِظْ.. وكُلْ.. واعمل.. ثُمّ نام.. أيْ.. نام! ملّني القيام.. وملّت منّي الحياة.. ما الجديدُ؟ ما السّبيلُ؟ وما الهدف؟ أستبقينَ – أيْ نفسُ – في متاهةٍ مُصَفَّدةِ الأبواب؟ إلى متى؟ ألم تَمَلّي؟ عُفْتُني أنا والله.. مللتُ كُلَّ شيءٍ، حتّى أنتِ.. سئمتُ ذا التّكرار.. سئمتُكِ.. أيْ نفسُ فتمرّدي! صارعي كُلّ الثُوابتِ، وانهضي.. أعلِني الغدَ ميلادًا جديدًا، وناضلي.. غيّري المُستقبل، أغلقي نوافذ الماضي، جاهدي.. تَمَرَّدْتُ.. …

أكمل القراءة »

سأكتب…

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

أهي بدايةٌ جديدة؟ أم أنّ القلب ما انفكّ في تيهِهِ حائر؟ أيعقل، بعد كلّ الذي ذاقه، أن يعود؟ أوقتُ انطلاقِ رحلةٍ جديدةٍ باتَ قريبًا لا مناص؟ وتلك القيم، كل القيم، أينها؟ وجموع الوعود التي عاهدتها نفسك؟ أستخسر اللعبة، كما جرت عليك العادة؟ مالكَ؟ ما بك؟ وما الذي فيكَ غيّرك؟ أحقًا رغبةً في أن تُغيِّر؟ أمتأكدٌ أنتَ أنكَ لم تتغيّر؟ دعني من حرفك الذي سأم منك، ودعني من قلبك الذي عافك، دع عنكَ كلّ ما حولك، …

أكمل القراءة »

القطار الأخير .. ~

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

دقّت الساعةُ صِفراً .. معلنةً انتصاف الليل وبدايةَ يومٍ جديد .. هناك .. حيثُ أجلسُ في ساحة الانتظار والمكان يعجّ بهدوء قاتل ! امتطيتُ مقصورة القطار والتي أقبلت في موعدها .. كانت فارغة ! أرخيتُ فيها أجنحتي المُنهكة من رحلة الحياة الطويلة .. لا حسّ يَسمو فوق دقّاتِ قلبي المتوهجة ! ولا صوتَ يَعلو على صوتِ أفكاري المتصاعد في عقلي ! أعلنتَ رحلتي الأخيرة موعد ارتحالها .. على السكة الحديدية الوحيدة التي ستصلُ بي إلى …

أكمل القراءة »

مجرد كلمات !!

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

أجد الآن أصابعي تتحرك على المفاتيح بدون وعي .. وبدون تفكير مسبق .. وبدون هدف ! ولكن فكرة كتباتي لكلمات تخرج إلى مكان لا يعرفني فيه أحد في حد ذاتها مريحة… أكتب لكي يرى كتابتي كل أحدٍ ولا أحد !! لا أفكر فى البعد ولا القرب ولا الحياة ولا الموت .. هل أفكر أصلاً؟! أشعر أن التفكير اصبح رفاهية بالنسبة لي! كل ما هو موجود فراغ وهالة سوداء تبتلعني بالتدرّج… لا أشعر بيومي عندما أستيقظ …

أكمل القراءة »

بلا ثمن

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

تلك نفسي، وهذا أنا، غريبان صرنا، لم نلتقِ منذُ زمن، تباعدت خُطانا، سكننا الألم، تغيّرت ملامحنا، وأرهقنا العدم، بتنا وما لَحظنا، أنّنا أصبحنا “بلا ثمن”… روحٌ فييّ – وليست روحي – مزّقت صدري، وفتّت منّي الضّلوع، ما صرخت ولم تبكِ، إذ أنّ كل أنواع العويل ملّتني وعافتني، هي روحُ ألمٍ عبوسٌ مُظلمة، روحٌ فيها من كلِّ شيءٍ، إلّا الحياة، مزّقتني وخرجت منّي “توبّخني”، لم تلقِ بالًا لعشرتنا، وقصّتنا، وكُلِّ ذكرياتنا، فقد استاءَت منّي.. وملّتني! لم …

أكمل القراءة »

نفسي والقمر

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

منذ زمانٍ بعيدٍ ما خلدتُ لحضن أوراقي، لم أزر أحرفي، ولم أعود كلماتي. ربّما هي من هجرتني، وسارت دروبًا طوالًا بدوني، ملّتني، كرهتني، أحبّت بَنان غيري، أيًّا كان، لا يهمّني، وسأمارس طقوسي التي أعتدتها قديمًا، وأسنّ قلمي، وأناظرُ القمر وأكتب… سأحدثه كثيرًا، عن ألمٍ في الرّوح لا يفارقها، عن غصّةٍ في القلبِ تشقّه، عن دموعٍ لا تُبارِحُ جوفَ أعينها، عن ماضٍ أليمٍ وحاضرٍ مكلومٍ وغدٍ باهت، سأحدثهُ عن كلِّ ما تمنيّتّ وخسرت، سأتلو حكاياي وأخشعُ، …

أكمل القراءة »

الوجود المظلم

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

فكرة تراود فكرة آخرى ، وهكذا إلى أن تتسع دائرة اﻷفكار المبعثرة هنا وهناك ، وتتقاذق من مكان إلى مكان ، لا مكان محدد لها من الوجود ، ثبعتر وجود اﻹنسان ، يصبح كاﻷعمى الذي لا يجد مسلكه بوضوح ،أفكار بلا معنى ، بلا جدوى ، ربما تقود اﻹنسان إلى طريق مغلق لا فرار منه ، طريق صعب الوصف لكن لونه أسود ، ذاك السواد الغامق ، لا ينفك عن أصله ، أي حالة يوصف …

أكمل القراءة »

عن امتحان*

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

آهٍ وآهٍ من بعدِ يا ويلتاه! شعورٌ صعبٌ مُستفزٌّ مُسْتَحْقَر عندما يُحيط بك اليأس والضّياع، وأنت السّبب، وأنت الضّحية، وسيف الوقتِ قد ذاب سنّهُ، لن يُسعفك حينها ندمٌ ولا توبة، لن تعود تلك الليالي، لن يتغيّر الحال، أنتَ وفعلتكُ في حلك الليل بلا رفيقٍ ثالث، حُشرتما وحانت نفخة ميعاد النّتيجة، ما انفككتما، ولن تنفكّا، حتّى تُقادون إلى الحكم، ذرّاتٌ قليلة مُتبقيّة في تلك السّاعة الرّمليّة الكهلة وينتهي عمرها إلى غير عودة، عيناكَ حائرتين جاحظتين مُحدقتين …

أكمل القراءة »

رُوحٌ مُمْطِرة ..

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

  صَدى لَحن “بيانو” كَئيب .. ينْبَعِثُ من خلالٍ ليلةٍ مُقمّرة .. تُهَدهِدُني .. تُرغمُني على النّوم .. ! وِمن دُونِ أيّ سَبَبٍ .. إنّ ذلك لَيُقلِقُني .. عُيُونُك البَاردة .. لَم تَعُد تُحدِّقُ في وَجهي !   النّاس الّذين لا يَقدِّرُون الوُعود .. كيف سيَكونُ مَصِيرُ شُعورُهم غَداً ؟! قَد كُنتُ مُنْجَذِباً نَحو أُسلوب حَياتِك الّذي تُظهِرهُ أحَياناً .. بِمَ تَتَشبّث حتّى تَشعُر بِكل هذهِ الوِحدة ؟   طالمَا لا زِلتُ على قَيدِ الحَياة .. …

أكمل القراءة »