جزرٌ آخر

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

مساءٌ يُشبه ليلة الضجر اللعينة , التي وددتُ لو أنّي لم أُسهب في البوحِ حينها…هكذا يبدو مسائي الليلة برفقة فنجانِ النيسكافيه البائس, الذي اصطنعتُه لإضافة شكليّات طقوسي للكتابة, لا أكثر وعزلةٌ أخرى..مُرهقة..أجبرتُ نفسي على دخولها , مع اختلاس النظر إلى ما أودُّ أن يكونَ عالمي..بين الفينة والأخرى وأنا التي ما زالت هي التي تبحث ولا تكلُّ عن البحث..تستريحُ في محطاتٍ مشتتة..بانتظارِ القطار فلا شيءَ يستحقُّ البقاء هاهنا كُلّ شيءٍ يبدو عاديّ .. ذلك العاديّ المُقيت …

أكمل القراءة »

شتات متّفق عليه .. !!

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

في هذا العالم الواسع ضاق على البعض الكثير من المفاهيم فأصبحوا يضيّقون كل ما هو واسع ,, مفاهيم تحمل في طيّاتها مناهج راحة وسعادة , باتت في حاضرنا ما هي إلاّ كلمات تُقال حتى دون أن تُفهم أو تُعطى حقّها في بعض الأحيان ,,, أضعنا الأساس وأصبحنا نبحث عن ما هو دون ذلك ,, حياتنا باتت ما هي إلا روتين لا بد منه , نبحث عن كل ما هو جديد وحديث حتى وإن كان على …

أكمل القراءة »

دقّات ساعة

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

هُناك وَجدّتُ قطعةً باتت تُوضح معالم الصورة التي أُركّبها مع الزمن.. هدوءٌ ودقّات ساعة! كَليْلةٍ هدأت بعد المطر.. هو.. يكتب رسالةً ويُطلق الى السماء البصر,, هي.. تمسح بإصبعها سطح النافذة وتتبع عُلوَّ الشجر,, وكلاهما ينظر للقمر.. بين زقاق المدينة غرفةٌ اشبه بالقبوْ, أحدهم فيها بين الكتب يعيش, غُبارها يتنفس, إضاءة خافتة بصوت كهرباء متقطع شكّلت خلفيةً متقنةً لروايةٍ يقرأها ؛ تدور احداثها في الزمن البعيد حيث صندوق الموسيقى العتيق.. “هناك قيل: حينما يجتمعا فجرٌ وباسم …

أكمل القراءة »

عودة الخاطبة!!!

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

كانت سمة المتزوجين من جيل الآباء و الأجداد أن يتم الزواج من خلال وسيط، صالون يجمع ثلاثة أطراف، أهل شاب، و أهل فتاة في بدرها، و خاطبة، و يتم الزواج بعد هذا اللقاء الثلاثي، و بتطور و اختلاف ظروف العصر قلّت هذه الظاهرة، و ندر زواج الصالون، مع الاحتفاظ بوجوده إلى الآن، فمع بياض خصلة أو خصلتين من شعر فتاة فهي بمثابة شارة البدء لتدخل النجدة، و النجدة في الخاطبة!! دون رؤية لظروف الواقع السائر …

أكمل القراءة »

وأعشق فيها الجنون !

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

أجلس في غرفتي وحيداً ، الشمس أشرقت الآن ، أستعد لارتشاف قهوتي ولقراءة الجريدة ثم المغادرة . باب الغرفة يُطرق ، نظرة استغرابٍ مني نحوه !! من ؟؟ يرد صوتها بحنان : أنا ، تستبدل الدهشة باللهفة ، تقول : أحببت اليوم أن افاجئك ، ان اغير الروتين اليومي ، حاولت ان أسرع لتراني قبل الشمس ، او قبل صفحات الجريدة ، حاولت ، لكنّي لم أستطع ، بسمتها التي ارتسمت بعد كلامها ، انستني …

أكمل القراءة »

فِداءُ دمـي

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

سَـألــتــُها وفُــؤادي تـائـِهٌ ثَـمِـلُ // و العَـقْــلُ مِنْ حُسْـنـِها قَدْ مَسَّهُ خَبَلُ سُـعادُ هلّا جَعلْتِ القلبَ مُنْتشِيَاً // برشـفَةِ مِـنْ رِضـابٍ طَـعْـمُـهُ العَسَلُ ؟ هـذا فِداءُ دمـي مِـنْ شَادنٍ صَلفٍ // قِـوامُـهُ مــثْـل غــصـنِ الـبـانِ مـعتدلُ تَـبسَّـمَـتْ خَـجَـلاً و الطرفُ مُنْسَبِلٌ // يا شاعِري حُرِّمَتْ في شَرْعِنا القُبَلُ يُشَرِّعُ اللـهُ في الدينِ الـفِـدا عِـوضًـا // لِــكــلِّ أَهْــلِ قَــتَـيلٍ صـابَـهُ الأجلُ و الـعَـيـنُ مِـنْـكِ بيومِ الـحَشـرِ حاضرةٌ // و اللَّحْظُ يـشـهَدُ صِدْقًا أنَّهُ الأسَلُ . . …

أكمل القراءة »

~ ارتِحال ~

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

أغمِضي عينيكِ و ارتحلي ببحر القلب .. في الترحالِ أجوبَةٌ كثيرة و التقاءٌ في الخلاف المستديم .. لا تنظُري ببريقِ عينيكِ البريء الى اختلافٍ يفصِلُ الجَذرين , و لتعبري موج اختلافي الى ضفافٍ تحمل الشبه الوجيد .. فلتكمِليني إنَّني لا أُتقِنُ التصفيق للنُسخ المُطابقة , و لا تعنيني كثرة المتلونين بعكس أطياف الوجود .. فلتُكمليني باختلافي و اختلافك نعبُرُ أقصى الحدود … إسراء العامر

أكمل القراءة »

ما الحب الّا .. عينيك

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

نصف الروح أنتْ .. ونصف العقل وكل القلب .. أنتْ تسكن تفاصيل حياتي بكل أقدارها .. بريق عينيّ .. عبق الياسمين .. أنتْ الغد الآتي .. والغد الحاضر .. الممكن .. والمستحيل .. أنتْ الروح .. والجسد وأنظاري أنفاسي والهواء.. أنتْ النصف الآخر مني ..وجميع أشيائي كل ما في كوكب الأرض .. قمري أنتْ جنون العمر .. قراري الأخير .. ذهولي .. صمتي وفرحي أنتْ ليلي .. وطقسي وأمطاري ذلك الضوء في عتمة نهاري ..أنتْ …

أكمل القراءة »

من أجلى و فقط ~

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

ما الذي أصابني ؟ إني أسمع لِلهدوء ضَجيجاً مُرتابة حَد البَعثرة و الشتات أبحث عني و لا أجدني قلبي و عقلي ليسا بِحوزتي أكل الخَوف لِساني ضَيعني !! مَارسني القلق و ألقاني في نهجه ,, ماذا أفعل !! لا بأس بِالقليل مِن الإسوداد فَ الواقِع ملوّن و الحياة ليست دائِماً زاهية الألوان لا عليكِ يا ابتسامتي سوف تَعودي و تُعيدي إليّ نفسي كَما المُعرف عَني سَأكون مِن أجلي و مِن أجل من أحب سَيتلاشى الضَياع …

أكمل القراءة »

راقِصيني و المَطَرْ

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

تعالي أُراقِصُكِ تحت المَطرِ يا رَفيقه .. تعالي فوقعُ خطانا يعزفُ نوتاتٍ دقيقه .. افردي شعرك الممزوجِ من فرحٍ و ترنَّحي طرباً .. على وقعِ الصَّدى في القلب أغنِيَةً عريقه .. ضعي أُذُناً على صَدري و تمايَلي خَجَلاً .. نبضاتُ تلك المُضغةِ الحسناءِ نبضاتٌ رقيقه .. اياكِ و العبث الشغوف برَقصِ أوتارٍ لها .. في البالِ أسرارٌ و أعمارٌ تُنَسَّقُ كالحديقه .. اياكِ و البحث الدؤوب عن السؤال المستحيلِ.. عن التَّمَرُّدِ في الوُجودِ.. عن الطريقه.. …

أكمل القراءة »