مقتطفات من الشعر الأندلسي

يا من حوى ورد الرياض بخده وحاكى قضيب الخيزران بقده دع عنك ذا السيف الذي جردته عيناك امضى من مضارب حده كل السيوف قواطع ان جردت وحسام لحظك قاطع في غمده ان شئت تقتلني فأنت محكم منذا يطالب سيدا في عبده؟؟ -*-*-*- يا شفيق الروح من جسد اهوى بي منك ام ألم؟ أيها الظبي الذي شردا تركتني مقلتاك سدى زعموا أني اراك غدا وأظن الموت دون غد -*-*-*- جائت معذبتي في غيهب الغسق كأنها الكوكب …

أكمل القراءة »

انهض !

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

كم مرة أدرت وجهك للوراء ؟ كم مرة رأيت الطريق طويلا ؟ كم مرة قررت ان تستسلم ؟ كم مرة رأيت النجاح بعيدا وكان قريبا ؟ كم مرة ؟ حسنا يا صديق قد يكون الطريق طويلا ولكنه لن يكون مستحيلا ….. قد تفشل مرة و مرتان و قد تصل الى ثلاثة ولكن لا تقف ، لا تستسلم لمجرد انك فشلت ، ففشلك لا يعني انك أصبحت فاشل بل انها قد كانت محاولة فاشلة …. قد …

أكمل القراءة »

لو لم تصفع فادية “البوعزيزي”!

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

كعادة نظاميّ دولنا العربية، قوة وشدة على من سُلب منه ذلك، وضمور لقواه أمام سادته، وتتجلى -بوضوح- صفة تميز الكبير ووسيطه، فيظنان أن الصغير لم يبلغ، حتى يُفاجأوا بمني يُغرق وجوههم، فيُولد ظرف مغاير لما سبق ويتحول السيد إلى “مانيكان” داخل فاترينة التاريخ. تمر السنوات وتولد أجنّة مشوهة تدمر ما أقامه قرناءه، وتتصاعد حدة الأمور في الداخل والخارج كذلك، فيرتجف الوسيط لما تذكره، صفعة بـ”سيدي بوزيد” غيرت مجرى منطقة، ليقنعه غباءه العتيق بأنه صاحب شارة …

أكمل القراءة »

ها أنا ذا !

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عندما اسمع كلمة ” شباب ” يخطر ببالي الهمة و النشاط يخطر ببالي الجهد و الاجتهاد يخطر ببالي طاقة رهيبة و لكني أقف عاجزة امام ” الشباب ” الذين يشغلون الموسيقى في الثالثة فجرا و بأعلى صوت فلا ينام صغير و لا كبير و لا حتى عجوزا شدد عليه الطبيب ضرورة النوم ، أقف عاجزة عندما ارى الفرق بين الشاب الذي يكون في قمة الطموح و شاب اخر في قمة مرحلة ال لا وعي أقف …

أكمل القراءة »

اتحققت..

عحيفا وديني ومن ميتها اسقيني وبين كرومها خبيني.. عالكرمل بدي اطلع.. اتنفس الحياة! بنفس طويل .. طويل كتير واااه شو مرّت سنين! طيب من فوق الكرمل بتبين فلسطين؟ شجرها وبحرها والي فيها من سنين؟ وناسها الطيبين كيف شكلهم مجتمعين؟ رح نتصور سلفي .. اكبر سلفي لحتى توسع الملايين :’) بدنا نصلي الجمعة بالاقصى وحوليه منتشرين.. رح يصدح صوت الاذان بالعالي.. وهالمرة مافي حدود بتوقفه.. مافي حواجز تحبسه.. رح نسمعه صوت وصدى مو بس صدى من …

أكمل القراءة »

قيود…/بقلمي

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

أنا و القيود قصة بدأت كي لا تنتهي…. لا أذكر حقا متى كنت قد تعرفت عليها أول مرة… لكن بالتأكيد منذ زمن طويل… هي قيود طوقت مشاعري … طوقت كلماتي.. لم أكن قادرة على الكلام و لا على التعبير لما في داخلي اختلطت القصص…و اتحدت الجروح…لتضع ثقبا أسود في قلبي… ثم يقولون لقد تغيرت… ألستم من جعل باض قلبي يسود؟؟ الستم السبب يا ترى؟؟… لستم السبب….أنا السبب… أنا من فتح المجال…أنا من طوق الكلام…أنا من …

أكمل القراءة »

تمرّدي..

مات نهارٌ جديدٌ من عمري بلا عزاء.. ككُلٍّ نهارٍ أعيشُهُ ويمضي.. بلا استثناء.. استَيقِظْ.. وكُلْ.. واعمل.. ثُمّ نام.. أيْ.. نام! ملّني القيام.. وملّت منّي الحياة.. ما الجديدُ؟ ما السّبيلُ؟ وما الهدف؟ أستبقينَ – أيْ نفسُ – في متاهةٍ مُصَفَّدةِ الأبواب؟ إلى متى؟ ألم تَمَلّي؟ عُفْتُني أنا والله.. مللتُ كُلَّ شيءٍ، حتّى أنتِ.. سئمتُ ذا التّكرار.. سئمتُكِ.. أيْ نفسُ فتمرّدي! صارعي كُلّ الثُوابتِ، وانهضي.. أعلِني الغدَ ميلادًا جديدًا، وناضلي.. غيّري المُستقبل، أغلقي نوافذ الماضي، جاهدي.. تَمَرَّدْتُ.. …

أكمل القراءة »

سأكتب…

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

أهي بدايةٌ جديدة؟ أم أنّ القلب ما انفكّ في تيهِهِ حائر؟ أيعقل، بعد كلّ الذي ذاقه، أن يعود؟ أوقتُ انطلاقِ رحلةٍ جديدةٍ باتَ قريبًا لا مناص؟ وتلك القيم، كل القيم، أينها؟ وجموع الوعود التي عاهدتها نفسك؟ أستخسر اللعبة، كما جرت عليك العادة؟ مالكَ؟ ما بك؟ وما الذي فيكَ غيّرك؟ أحقًا رغبةً في أن تُغيِّر؟ أمتأكدٌ أنتَ أنكَ لم تتغيّر؟ دعني من حرفك الذي سأم منك، ودعني من قلبك الذي عافك، دع عنكَ كلّ ما حولك، …

أكمل القراءة »

من الواقع!

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

اكره اولائك المختصين بتحطيم الاخرين ! او على الاقل هدم بضع درجات كانت تقربهم مما يريدون! بعضهم يخفي تلك الضحكة اللعينة في جوفه.. مجردون من المشاعر لا دمع لهم الكلام عنهم يشعرني بالغثيان! حتى اولائك من يُلبسون حلمك لواقعهم فتراه ينهار قبل ان يولد! من يحكمون على الاشياء بنظراتهم وتحقيقها اهدافهم… مساكين هم! لم يروا الشغف في العيون ولا هم للحب يعرفون يعيشون في الحياة ببهتان مقيت يكرهون الالوان مُسيرون لا سائرون! كلامهم المعتاد في …

أكمل القراءة »

معتزلة!!

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

تنظر لغالبية الأفراد تجدهم في حديث ليس له آخر، اثنان يتجاذبان أطراف الحديث في أمور لا تخرج عن طور السياسة والرياضة والجنس، بالنسبة للرجال، والسياسة ورداء الآخرين واحوالهم، بالنسبة للنساء، طيب.. لا مانع من الخوض في أي زاوية مما ذكرت، فاللسان خُلق للتحدث، ويضيف بني آدم مهام آخرى كالسب، والخوض في أي شئ، ولو حتى في العِرض، لكن ثمة شئ يبزغ في غالبية الأحاديث المبعثرة، وهي الاعتراض، في جِلسة، مفتوحة أو مغلقة، فيدعي الفرد معرفته …

أكمل القراءة »