الرئيسية / خواطر / عراك الظلام
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس.

لم نخاف الظلام؟ هذا السؤال الذي بادر ذهني في هذه اللحظة، لم نهابه؟

باستيقاظنا ليلا لشرب كاس من الماء وبمرورنا من غرفة مظلمة فاننا نجتازها مسرعين كأن هنالك وحش يريد التهامنا، الظلام يخفي حقيقة الأشياء ولكننا كبشر نحب إخفاء الأشياء وبالأحرى “الأخطاء”

فالظلام يسدي إلينا معروفا كبيرا لحسن حظنا.

ماذا عن ظلام الفكر؟

كنا قديما نسير بلا وعي نحو لا نحو بلا طريق ولا معين قد يوجد من يرشدنا الى طريق نسلكه , لكننا متشبثون بجهلنا , لانريد تغييره نغتقد بأنه الصواب ,نصمت, وبصمتنا لا يتغير الكثير ونحاول السير جاهدين ,نرتطم فنقع بما وضع من حواجز على طريقنا الوهمي .

نعاود الوقوف ثم المسير الوقوف فالمسير ونعتاد على ذلك الطريق الوهمي, في نهاية هذا العراك الابدي استيقظنا! ووجدنا بأننا اسدينا لظلام معروفا فلولا وجودنا لما وجد ذاك النزال حيث لا ابطال في عراك مع الظلام .

عن الهام المزايده

الهام المزايدة كاتبة هاوية شغفي كتابة القصص والخواطر قريبا روايتي يوميات مكافحة كاتبي المفضل جبران خليل جبران , طه حسين ,نجيب محفوظ والادب القديم المفضل لي خبرة 4 سنوات في مجال الكتابة

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

سأسكت

ثمّة هناك ثلة لا بأس فيها وكل البؤس منها في مجتمعنا ، يحاكون الغازات النبيلة …

شاركنا تعليقك =)