ماما شو بدك تطبخي اليوم .. اكيد كالعادة بطاطا ما ؟!
الام: مفركة بطاطا يامو .. عاونيني حبيبتي .
راما: اوف يا امي ما بدها تخلص هالبطاطا ! 🙁
ريم : لك يامو احمدي ربك في عالم الخبز مو لاقيته .
راما : الحمد لله ما حكينا شي .. طيب قديش النا ما اكلنا لحمة ؟!
ريم : معلش امي بكره ابوكي بيرجع وبتنصلح الاحوال وبنعمل شو ما بدنا .. كلها شوية وقت !!
راما : لك صحيح يامو مطول هالوضع ؟
ريم : اي وضع ؟
راما : وضعنا .. حياتنا .. الخراب والدمار .. هالحرب مطولة .. الدم اللي عم نشوفه كل يوم مطول .. انه نفيق الصبح على صوت الدمار والقصف مطول انه نفيق وجارنا عم يبكي لانه فقد ابنه مطول وجارتنا عمتبكي لانها فقدت كل ولادها وما عاد ضللها سند مطوووول .. دخيلك يامو جاوبيني ؟!
ريم : لا حبيبتي مو مطول كلها كم يوم وبتخلص وبكرة بدل الشمس بتضوي شموس <3
راما: عم بتواسيني والا عم بتواسي حالك ؟!
ريم: لا هيك ولا هيك عم ادعي ربنا يعجل بالفرج .. وعم طمنك لك امي. وان شالله قرييب هالفرج
راما: يعني رح ارجع العب مع رفقاتي؟كتيير اشتقتلهم؟؟ رح روح ع المدرسة؟ رح اشتري كتب ودفاتر جداد والوان ودفتر رسم ؟؟ احكيلي امي ؟؟ بدي شوف انستي .. كتير اشتقلتلها !!
ريم: ايه يامو كل شي رح يرجع طبيعي .. وبكره بتصيري تبكي وتشكي الصبح وتحكي يامو خليني اليوم ما روح ع الدرسة !!
ورح تروحي تلعبي بالحديقة اللي قدام بيتنا .
ورح تغلبيني معك وانا عم طعميكي بالزور .. لك امي شو بنا .. اصبري شوي !
راما : هههههه لك امي اي حديقة ؟ ليش عاد في قدام بيتنا حديقة ؟
ليش اصلا عاد النا بيت ؟
ريم: لك امي عم احكي بكره مو اليوم !!
شي كم يوم بس وبرجع الوضع متل ما كان واكيد بيتنا والحديقة اللي جنبا رح ترجع متل الاول واحسن .
راما : صدقيني عم بتواسيني يامو .. وانا عرفانة انه هالوضع كل ماله لورا ..
لك امي اشتقت لرفيقاتي شهد وسارة وسعاد .. لك اشتقت لولاد حارتنا بسام وايهم .. وهداك السئيل اللي دايما كان يضربني ونحنا عم نلعب بالحارة .. شو كان اسمه زكريني.. ايه ايه تزكرت اسمه وسيم .. لك حتى هاد يامو اشتقتله .
ريم : بكره بنرجع لبيتنا وبترجعوا تتخانقوا كتير وعاد خود انه نهدي الوضع بيناتكن .. كالعادة ^^
راما: طيب امي اشتقت لاخي اللي مات كتييير كتير اشتقتله .. احكيلي يامو هاد كيف بده يرجع ؟
لك وعمي اللي انقتل .. هاد كيف بده يرجع ؟؟
وعمي التاني يلي بالسجن يلي لهلا ما عرفنا عنو شي
وبنت عمي وستي وجدي لك يامو وخالتي فهمية .. احكيلي امي كيف بدهن يرجعوا ؟!
ريم والدمعة بعيونها: لك ايه صحيح امي شو حكيتيلي نطبخ اليوم ؟!
راما بصوت مخنوق : مفركة بطاطا يامو .. مفركة بطاطا !!
هاد الحكي وعاد النقاش كانت راما عمتتزكرو
لما كانت عمتحكي مع امها.. والدمعة بعيونها مو عرفانة شو تحكي ولا شو تعمل
لانو امها لما كانو مهاجرين لعند ابوها قلب فيهم القارب وغرقو واتفرقو عن بعض.. بطلت تعرف راما ازا امها ماتت ولا لساتها عايشة
ضلت راما فترة وهي تدور بس بدوون جدوة.. فكرت انها ماتت واسودت الدنيا بوجهها وضلت تبكي طووول الليل… لحتى ما وصلت لعند ابوها.. كانت مفكرة اول ما توصل لعند ابوها انها رح تقعد بحضنو وتبكي وتحكيلو يلي صار فيهم بالبلد وانها خسرت امها بالقارب.. بس كانت المفاجأة الكبيرة يلي قسيت ع راما وسكرت الدنيا بوجهها انو طلع ابوها متزوج
خافت كتيير.. بس لما فكرت بالموضوع ولانها بنت صغيرة وقلبها طيب حكت انو ممكن تكون مرت ابوها منيحة وفكرت تحتمي فيها وتعتبرها متل امها خاصة انها هاجرت من بلدها و وتركت ذكرياتها الحلوة والمرة معها.وامها توفت جديد وما كانت لسا طالعة من الصدمة يلي هية فيها . اتهجرت وهي مكسورة
راما بنت عمرها 16 سنة ماتت احلامها وطفولتها بالاحداث يلي صارت ادامها.. وبوفات امها يلي كانت كل شي بالنسبة لالها.. ويلي كانت الوحيدة يلي تصبرها وتواسيها عهالشي
بس ما كانت بتعرف شو ناطرها
مرت اب بمعنى الكلمة.. مع انها كانت راما طفلة صغيرة وقلبها طيب بس سوسن وهي مرت ابوها كانت كتيير قاسية معها وكانت تعاملها متل الخدامة
كانت سوسن عمتحاول تقنع خالد ويلي هو زوجها انو ما يكملها تعليمها لبنتو وانها تكون خدامة لالها لانها حامل وخايفة عالبيبي
بس خالد كان بحب بنتو وما وافق وسجلها بالمدرسة وكانت من الاوائل بتحب مدرستها ورفقاتها.. بس سوسن كانت تستلمها اول ما تدخل عالبيت تخلي كل شغل البيت فووق راسها
وكانت راما تشتغل من تم ساكت لانو كان قلبها طيب وكانت خايفة من مرت ابوها ما تعلم ابوها عليها
وبالفعل صار يلي كانت خايفة منو
الجزء الثالث
بيوم من الايام كانت راجعة راما من المدرسة مبسوطه لانو قربت النتائج وعرفانة حالها انها من الاوائل وعمتستنى الشهادة لتفرح قلب ابوها فيها
بس بهاد الوقت كانت سوسن عمتفكر بحيلة لتنتقم منها وتقعدها بالبيت ولقت انو اكتر شي مناسب بهالوقت هو جمال ابن اختها
جمال كان شب عمرو 25 حكت معو واتفقوا انو يحكي معها ليوقعها وتخلص منها سوسن.. لانها كانت تحكي لجمال انها كانت تعزبها وتعملها مشاكل من روحتها عالمدرسة.. وقدرت تقنع جمال بهالحكي.. لانو كان بحب خالتو وما كان يرفضلها اي طلب .. وصار يبعتلها مسجات وهي ما ترد وضل يبعتلها لشافت مين هاد وردت عليه.. بس لما ردت بسرعة سوسن اخدت التلفون وصارت بدها تفرجيه لابوها وراما ما قدرت تدافع عن حالها ابوها بسرعة بلش فيها ضرب لحتى اغمى عليها وحبسها بالبيت ومنعها من الروحة عالمدرسة.. خسرت مدرستها ورفقاتها وصارت تخدم مرت ابوها..وحتى وهي عمتخدمها كانت تضربها وتسببلها مشاكل هي وابوها مشان تكره ابوها فيها… وتضلها تعبي راس ابوها انها بنت مو مرباية وبتوقف عالشبابيك وبتصير تحكي مع الشباب من برا.. وبعد فترة صارت سوسن تحس بحالات ولادة.. واجا اليوم يلي قربت ولادتها … اتعزبت كتيير وشافت الموت بعيونها بس بعدين جابت بنت سمتها سارة.. راما كتيير انبسطت لما شافت اختها وفكرت انها لما خلفت يحن قلب سوسن عليها.. بس ما كانت عرفانة شو ناطرها … بيوم حبت راما تلعب اختها قربت عليها لتحملها.. بس فكرت سوسن انها رح تئذيها لتنتقم منها عالشي يلي كانت بتساوي فيها بس هي كانت حابة تحملها وتلعبها.. قربت عليها سوسن واخذت بنتها وصارت تضربها بدخلة ابوها عالبيت سمع صراخ بنتو ومرتو ركض ليشوف شو صاير ولما شافت راما ابوها ركضت عليه وحكتلو والله كنت بدي لعبها… حكت سوسن لا شفتها عمتضربها.. خالد فكر انو كلام سوسن صح وكمل ضرب ب راما لزرق جسمها من كتر الضرب.. ودخلت راما عغرفتها وهي عمتبكي ومكسورة الخاطر وتحكي مع حالها ليش ابوي هيك عميعمل فيني
وبهالوقت صارت سوسن تفكر بحيلة مشان تقلعها برا البيت وما لقت غير انها ترجع قصة جمال لعقل خالد
الجزء الرابع
وصارت تحكيلو تعال شوف بنت يلي مو مرباية سمعتها مرة بنص الليل عمتحكي مع شب وعمتشكيلو انو نحنا عمنعزبها وانها ازا ضلت عهالحالة رح تهرب معو لانها ما عادت تتحمل هالشي وصارت تحكيلو لازم نزوجها لهالبنت لنستر عالفضيحة .
واجا هاليوم ليكمل عليها بعد ما رجع خالد من الشغل ناداها لراما.. وحكالها انو اليوم جمال ابن اختها لسوسن جاية وبدنا نكتب كتابك عليه.. هي انصدمت وصارت تبكي وتحكي لابوها ما بدي اتزوج مشان الله بدي كمل دراستي بس خالد ما سمعها طلع من الغرفة وحكالها جهزي حالك اليوم بعد المغرب وسكر وراه الباب واعدت راما تبكي وتترجى ابوها وسوسن بس بدون فايدة ..
صار الوقت واجو اهل جمال وشافو راما.. وطلبو ايدها.. وصار العرس بسرعة بطلب من سوسن وخالد
ليخلصو من الفضيحة
وكانت كل يوم سوسن تعبي كمان براس جمال انها مو مسكينة وانها بنت مو منيحة..ومو مرباية ودير بالك منها.. ومشان تثبت هالحكي لجمال اشترت خط باسم شب وصارت تبعت لراما مسجات على اساس انو بحبها وبدو يشوفها ولما شاف التلفون جمال والمسجات انجن وما عاد يحملو عقلو وبلش يضرب فيها وتحكيلو والله ما بعرفو بس هو ما سدقها.. وصارت سوسن كل يوم تعمل فيها شغلة جديدة لتوقعها مع جمال وتفقد ثقته فيها.. ومرات كانت تبعتلها ورود عالبيت انها من شب… ويوم تبعت صورها عالبيت تفبركهم عاساس انها مع شباب.. لحتى صار جمال ما عاد يثق فيها و كل يوم يصبحها ببهدلة ويمسيها بقتلة
ومنعها من الطلعة من البيت وضلت راما عهالحال حتى مرقو عليها 3 سنين كانت كرهانة حالها فيه والدنيا مسكرة بوجهها
و كبرت سارة وصار عمرها 3 سنين وصارت هالبنت كتيير تشكي من وجع و تدوخ ودايما تعبانة بس امها ما اهتمت فكرت انو دلع وانو من كتر اللعب لحد ما يوم من الايام اغمى عليها هالبنت واخدوها اهلها عالمشفى.. وطلع معها مرض بالكلى .. راما لما سمعت هالحكي ما قدرت تقعد ولا ثانية بالبيت حملت حالها وراحت عالمشفى.. طبعا اول مرة بتشوف مرت ابوها بهالمنظر خايفة وعمتبكي
حاولت راما تقرب منها بس ما قدرت لانها بتكرهها كتيير. راحت لعند ابوها لتطمن عاختها وعرفت انو مافي امل الا لعملية مستعجلة ولازم حدا يتبرع لها بكلية
راما لانها كتيير بتحب اختها عرضت انها تتبرع.. اول الامر سوسن عارضت خافت على بنتها بس بعدين وافقت لانو ما عاد في وقت ومحد قدر يتبرع غير اختها
وصار وقت العملية..

الجزء الخامس
راما كانت خايفة كتيير بس بنفس الوقت كانت مبسوطة لانو قالت ازا بمووت بروح بشوف امي لاني كتيير اشتقتلها
وضلت تتخيل لحتى نامت من الابرة
وبعد العملية صحيت راما واول ما حكت سالت عن سارة وعن وضعها وكانت كتيير منيحة ونجحت العملية.. ومن وقتها وصارت سوسن تحبها لراما.. وصارت تسال عنها واعتبرتها متل بنتها سارة
وبعد ما اتحسنت سارة من اثار العملية قررت سوسن انها تروح لعند جمال وتحكيلو حقيقة راما وانو هاد كلو من عمايل سوسن لانها كانت بتكرهها لراما وما بتحب تشوفها مبسوطة بحياتها
وراحت لعند جمال وحكتلو انو كانت هي لعبة منها لتنتقم من راما ولتخليها بعيدة عنها.. وانها بنت كتيير منيحة ومحترمة… وبس سمع جمال هالحكي صرخ عخالتو وقلعها برا البيت وما عاد يحكي معها وراح ليعتزر من راما بس ما قبلت اعتزارو وحكتلو انو لازم اول شي يتأكد وبعدين يصدق الحكي.. وضل يترجى فيها ويعتذر ووعدها ازا بتسامحو انو يرجعها لتدريس وهي لانها بتحب الدراسة قبلت تسامحوا وتعطيه فرصة تانية لحياتها.. وصارت تقنعو انو يروح يصالح خالتو لانها كتير بتحبو.. وحكتلو كمان ليروح لعند ابوها ويصلح غلطو ويحكيلو انها هي بريئة . و راح جمال لعند عمو خالد وحكالو انو هو ما كان بيعرف راما.. وانها كانت مظلومة.. ورجعت لحضن ابوها ورجع حبها متل اول واكتر .
وجمال سجل راما ليكمل دراستها وترجع لتفوقها.. وبالصدفة. شافت من بعيد وحدة بتشبه امها كانت عمتشتغل.. فكرت حالها بالبداية انها عمتتخيل لانو امها ماتت.. بس لما قربت اكتر عرفت انها عنجد امها وطلعت عايشة بس ضيعتها وهي عالبحر…. بهالوقت اغمى عليها لراما لانها ما استوعبت انها شافت امها بعد كل هالعمر.. اخذتها امها عالمشفى وطلعت حامل وانبسطت راما انها رح تصير ام .. ورجعت هي وامها وعاشت ريم وسوسن ببيت واحد وكانهم عيلة وحدة

بقلمي.. دعاء العلواني