الرئيسية / 2015 / يناير

أرشيف شهر: يناير 2015

خمس ساعات

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

لا أحد يرن جرس المنزل: خمس ساعات تمر أجلس دون حراك أمام الساعة الكبيرة يميناً ويساراً، تتحرك عيناي كما لو كانتا إيقاعاً سريعاً لموسيقى باخ في الخارج خطط جيدة تدور في رأس الناس وما أفعله هنا لايتعدى كونه فشلاً مستمراً لأنني أصطدم أحياناً ببعض الأمور فلا يمكننا القيام منها هل على وجهي الخجل الآن؟ لأني لا أتحدث كما يتحدث البعض؟ لأني أخفق في الاحتفاظ بأيامي الجيدة؟ صحيح يقولون: هذا يوم آخر ويمر ثم يقلبون الصفحة …

أكمل القراءة »

جربت ؟!

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

جربت تحلم حلم غريب وتصحى مش فاهمه بس تبقى متأكد إنه مش تخاريف .. ! جربت تيجى فكرة فى دماغك تستغربها وتقول مستحيل وفجأة تلاقيها بتتحقق .. ! جربت تفكر فى حد تلاقيه بيكلمك .. ! جربت تسرح بخيالك فى الشارع ومتفوقش غير على نظرة حد واقف جمبك .. ! طب جربت تتوقع صدفة .. !   جربت تكتب قصة من خيالك تبصلها في الآخر تلاقيك برده كاتب عن نفسك .. ! جربت تسأل نفسك …

أكمل القراءة »

هِمة لِلقَمة

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

لطالما حاولنا ان نتحدث عن رفعة الأُمة ، إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل ، لإننا لم نجد الطريق الصحيح في رِفعة الأمة أو ربما تغاضينا عنه ، الرفعة الحقيقة تكون في تطوير اسلوب التعليم ، ماذا لو وجّهنا أنظارنا نحو التعليم في اليابان وكيف كان اساساَ لرفعتهم . التعليم الياباني أساسه “القيادة والإعتماد على الذات “ -كيف القيادة والاعتماد على الذات ؟! “فالأطفال يديرون شؤون فصولهم الى حد تنظيف الحمامات الخاصة بالمدرسة ، لقد آلوا …

أكمل القراءة »

عقلٌ يَنبِض.

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عقلٌ ينبض بعقل, و يشعُر بعقل, و يمشي بعقل. عقلٌ بعينين و فم و أنف و أذنين. هذه الشخصيّة من أصعب ما يمُرّ عليكَ الآن… شديدُ الحذر على قلبِه.. أقصد عقله.. أقصد قلبه المُندس خلف مئات جُدران من العقول. يَزِنُ الكلمة ألفَ مرّةٍ قبل قولها… تمشي الكلمة و كأنها تلبسُ بدلةً سوداء.. حتّّى أنها في كُل اعادةٍ لوزنها تفقد شيئاً مِن مُلامستها للقلب .. شيئاً فشيئاً فتغدو الكلمةُ عقلاً, عقلاً يتكلم 28 عقل… بواسطة عقل …

أكمل القراءة »

تنهيده ، و أما بعد ~

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

تَنهيدة تَقف على أطلال البَوح … وَتعود لحَلق الكلَام بتردد .. ما عساني أقول ؟ والنّهايات أصبحَت إعتياديّة باردة كَ كومة مَلامحي في كُل ليلة من فَرطِ الوحدة .. كَشعوري أمام خَيبةٍ لتَفادي أضرارها وكَ ابتسامة صَديقٍ أمام بُكائِي . .أهمس بصوتٍ يَميلُ الى البَحّة ما عادت الأشياء مُلّحة للوصل .. أجد في الانقطاعُ غايتي وكوُخ راحتي .. أحتاج لكتفٍ أستريحُ عليه ولدرجةٍ أجلسُ عليها بتهكّم من فَرطِ المسير .. أريدُها أن تكون عالية المَدى …

أكمل القراءة »

كِنْدا

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

تَخافُ صَغيرتي( كِنْدا ) سَماري // و إنْ ناديتُ هَمَّتْ بالفِرارِ أَقولُ مُداعِبًا هّيَّا تَعالي // فتَمْقُتُني و تَسْمَعُها حَذارِ فتَنْهمرُ الدُّموعُ على خُدودٍ // كَزَخِّ الغيْمِ في أرْضِ الصَّحاري و تَهْرُبُ مِنْ أمامي مِثْلَ ظبْيٍ // رأى في الغابِ قَسْورةَ البَراري أنا يا حُلوَتي حلمُ الغواني // أنا مِسْكٌ وقَدْ تمَّ اعْـتِصاري إذا حاورْتُ امرأةً بأمرٍ // سترجو لو يطول بها حواري وكلُّ خَريدَةٍ حسْناءَ تَصْبو // لتقضي وقتَها دَومًا جِواري سَأُهدي طِفْلَةَ الجِيرانِ …

أكمل القراءة »

جنة آدم و جحيم عُرابي

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

يقول الحق عز و جل:” وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ “. ﴿٨٢ البقرة﴾، و في قولٍ آخر: “أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ” ﴿14 الأحقاف﴾. قبل التبحر في مختلف الآراء، و الشواهد، و الدلائل، ننظر أولاً في معنى الجنة (لغويًا)، و هو “البستان الذي يستر ما بداخله”، و أمّا في الشرع فهي “دار الخلود و الكرامة التى أعدها الله لعباده المؤمنين، و أكرمهم فيها بالنظر إلى وجهه الكريم”، و يقول …

أكمل القراءة »

و يخيل لك

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

و يخيل لك أنك تحيا الحياة التي أردتها و أملتها دوما ..سعيدة .. كاملة .. حتى يظهر لك ذاك الشخص الذي يجعلك في يقين أن ما عشته ما كان إلا ذرة من حياتك الحقيقية .. الحياة الحقيقية تلك التي تؤول إليه .. لم تكن لك حياة دونه .. و عمرك الحقيقي ابتدء مذ رأيته و عرفته للمرة الأولى .. و للثانية تلك التي لمحت فيها عيناه .. و دوما ما تكون البدايات هي الأصعب .. …

أكمل القراءة »

خطيئة الغياب

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

خطيئة الغياب . و أن يكون كل فلسطينيٍ فينا عاشق .. كما ألف عاشق لمعشوقة واحدة .. لم نعشق فلسطين يوما سياسة و قضية و عهد سلام نوقعه و مفاوضات نداولها و ندلي بها و قرارات نبنيها على أرض ما عشقنا منها إلا بيارة برتقال أو بستان زيتون أخضر .. دوما حبها كان كشعور الحب الأول و خطيئة الغياب بعدها و ما تأتي به من وجع .. كحب طفل فتح عينيه للكون توّاً .. و …

أكمل القراءة »

لو وهبت حياة أخرى

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

لو شاء ربي أن يهبني حياة أخرى بعد الحياة ، سأحلم كثيرا .. سأمشي كثيرا و سأطمح كثيرا ..و سأعلم الشيوخ ان الحياة لا تنقضي بالشباب و أن الحياة كا زالت تنبض في قلوبهم ، فليس عليهم الاستسلام لبوار الجسد ! فإنما نحيا بنور أرواحنا لا أجسادنا .. و العشق و الحب باق فينا ما حيينا و يجدد فينا دورة الدم ! و لا ينقضي بانقضاء العمر و لا بظهور خطوط السن على جانب عيناك …

أكمل القراءة »