الرئيسية / 2014 / ديسمبر

أرشيف شهر: ديسمبر 2014

موسيقى المطر !

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

في حياتك العديد من مُفترقات الطُّرق ربما تُوقفك .. وتمنعُ عنك التفكير ! وتَضعك في متاهاتٍ لا تحصى انظر للأخضر .. يحمل بين طيّاته الكثير من الأمَل .. الكثير من الجمال ! لا تقل وداعاً للحُب ، ولا وداعاً للحُلم ما دامت دروبك الخضراء مُستنيرة .. وما دُمتَ تؤمن بنفسك لا تدع لصمَمِ اليأس أن يلفُّك .. ويُفقدكَ تركيزك ! ويغزو قلبك ! انزع عنك ذلك الصّمم .. واستمع إلى موسيقى المطر .. ألقِ مظلّتك …

أكمل القراءة »

نورُ الصّباح ..

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

قُم من سُباتِك .. إنّ الليل قد عَزمَ على الرّحيل .. إن فجر المحبّةِ والسّلام قد لاح ! ونُور قلبِك في ظلامِك خيرُ دليل .. حتّى من قبل أن تُشرقَ أنوارُ الصّباح ~ .. ابتسم .. لترى كَم هذا العالم جميل .. وقل للمُخطئ من كلّ قلبك “سَمَاح” ! وبالأمل .. أشعل لدُنياك الفَتيل .. وارتدي لباسَ الهمّة .. ولفّها على صدركَ وُشاح ! أنتَ الّذي بإيمانِكَ يَذوبُ المُستحيل .. وأنت الذي بإخلاصِك .. تُعلمُنا …

أكمل القراءة »

تنهيدة

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

( 1 ) ماذا أفعل ياالله بابتسامة باهتة كهذه التي في قلبي دائماً, أحملها أينما ذهبت، لتسبقني – هي – بالقاء التحية على المارة, المارة الذين يختفون أمام عيني، كأصدقائي, وكصديقتي الوحيدة، التي لاأستطيع محادثتها الا قليلاً, يقولون أننا لا نموت, بل نذهب لنسكن عندك وفي متسع عظيم من الرحمة, الطيبون فقط من يسكنون عندك. عندما أراك يا الله، سأخبرك عن كل شيء. سأخبرك عن السماء التي كنت أطيل النظر فيها وأحدثك، وكأنك قريب مني …

أكمل القراءة »

في حضرة ديسمبر

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

يتباطىء قطار الأيام كالعادة ما إن تفوح رائحة ديسمبر,, رائحة تأتي لتلخص كل لحظات تلك السنة التي ترتفع الهامات والكفوف ملوحة لوداعها .. لحظات أوجاع ,, لحظات فرح ,, ولحظات اكتئاب ,, ولحظات الحب رائحة تجر خلفها في الأفق غيوم الأمل لتأتي قطراتها وتزيل الغبار المنسي على أجنحة الحب ,, فتنطلق طيور الحب محلقة في ملكوت ديسمبر . في حضرة ديسمبر صدمة ما إن تداركتها حتى تأخذك وساوس الحب لعالم غيبتك عنه شهورك التي مضت  …

أكمل القراءة »

‫حملة تطعيم‬

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

صحوت كعادتي متأخراً خرجت مستعجلاً لم اكن مفطراً أُلاطِشُ بعضاً من الأوراق فلدي امتحان اصابني بالزحاق وقفت انتظر الباص من طول انتظاري اصابتني من الشمس ضربة في الراس وبعد ساعات اتى احد الباصات لا يوجد مكان للجلوس فوقفت وانا مخروس حتى واقفا ليس لي مكان ملموس فالتصقت بأحد الكراسي فدخل في فخذي دبوس وقطع صمت الركاب اعلان في الاذاعة فأصغى الكل اسماعه وبكل صفاء في النية اعلنوا عن حملة تطعيم وطنية طعم ولدك يا هذا …

أكمل القراءة »

خريفٌ في ربيع العُمْر

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

مَرُّ السَّحابِ تَلاكِ وقت شتاءِ و عَلى البُذورِ هَطلْتِ كُلَّ نقاءِ و على كُرومي قد نزلتِ و لم تكُن سمِعَتْ قُبَيلكِ بالرُّبى الخضراءِ أوراقُ عُمري في غيابكِ أُسقِطَتْ فكأنَّما غُصْني بحاجةِ ماءِ أو أنّ نورَ الشَّمسِ غابَ فلا يُرى أو أنّ جذعي قد أصيبَ بداءِ أو أن جذري في نموِّه قُطِّعَت أطرافُهُ ، قد جلَّ فيه بلائي إذْ كنتُ في حُضْنِ الـ(وفاء) منعّمًا خانتنيَ الدنيا ببُعدِ (وَفاءِ) فَلَكَمْ سَعِدتُ بقربِها ، و لكم شقَوتُ ببعدِها …

أكمل القراءة »

صَمتاً

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

أفاتِنَتي      صمتاً       فإنِّي             أَقسَمتُ  :  ‘لا      تفتِنَنِّي’ لَيلٌ        يُوارِيْ        مِصرَعاً             أحبَبتُ   في  فَحْوَاهُ   أنِّي أَهذي      بإسمِكِ       مُثقَلاً             و   أراكِ    مِنِّي   تَسلبنِّي مِن   مَهدِ   السكونِ  لمَهلَكٍ             الرَّيمُ …

أكمل القراءة »

كشف النقاب عن الثواب و العقاب

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

قال تعالى: “إنا كل شئ خلقناه بقدر”، كل شئ تحت إرادته المطلقة، فهو القادر، جل جلاله، فله الحمد كله، و له الشكر على ما انعمنا به. الإنسانُ ما بين التسيير و التخيير، تائه في الظلمات، هذا يقول :”الله لم يهدني..فكيف يعذبني؟!!”، و ذاك يقول: “الله قدر لي أن أكون لصاً..فما دخلي بما حل بي؟!!”، و هنا لا بد من التمييز بين التسيير و التخيير على النحو الآتي: التسيير هو أن يجد الإنسان نفسه في محيط …

أكمل القراءة »

فاصلةٌ أوّل السطر

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

فاصلةُ أوّل السطر ! .. طاولةٌ بقدمٍ واحِدة .. ولوحُ زجاجِِ مهشّمِِ كأنّه وجهُ الأوّل مِن ديسمبر كمّا يدّعي الإنسانُ المتعطّش للمطر و الحبّ .. ذهبتُ إلى بيتي القديم .. لمْ أجد سوى جدار واحد ملطّخ بالأزياء الفرنسيّة الحزينة .. و أمامه طاولةٌ فقيرةٌ دونَ طعام يسترُ وجهها الأملس كقطّةِِ بثيابِِ رثّة .. ! .. لمْ أجِد صورةََ أُخفي بها أوجاعَ الجدرانِ الأخرى .. بدأتُ بتأثيثِ الطاولةِ بشكلِِ سيءِِ و أنيقِِ حتّى بدتْ كشهرِِ حرامِِ …

أكمل القراءة »

إلى أين المُنتهى

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

*هدوء الليل و الضوء المخروطي الهابط من الأعمدة كالمسرح يُضيء رؤوس الأطفال الحالمين ،و تهادي أنوار البدر على سجناء هذه الأرض ،فجلنا من السجناء سواء خلف القضبان من حديد أو من الهوى أو…… ، جعلته في حالة من الهذيان أمام النافذة ،بالإضافة أن تلك الأنوار تتجاوز العيون الشاخصةَ فيها ،تغوص عميقاً في دواخله ،تَحملهُ راغباً على اللقاء كل يوم كأنهُ يصعد من نافذته  من موطأ قدمه يقضي  ليلهُ على سطحه. -من أين تتأتى المقدرة على …

أكمل القراءة »