الرئيسية / خواطر / أُرجُوحةُ الماضي ..
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ
ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

أُرجُوحةُ الماضي ..

أرجُوحتي ..
ضُمّيـني وخُذيني إلى الأعلى ~ ..
بِكِ تحلو دُنيتِي الصغيرة !
قلبُ الطّفل الّذي بداخلي ..
تملؤُ الفرحةَ عينَاهُ
وضِحكةٌ لا تُفارِقه !
أُرجُوحتي ..
اجمَعي الأحباب من جديدٍ
وأعيدي لنا أحلام الطّفولة !
التي سرقتها منّا هذه السّنين ~ ..

سَأتَشبّثُ بِكِ أُرجُوحَتِي الصّغيرة
لكي تُعيِدنُي إلى المَاضي الجَميل ..
إلى تِلك الطّفُولةِ البَريئة ..
عنِدما كُنّا نَلتفُ حَول هَذه الشّجرة
الّتي كَانت تُظلّنا بِفُرُوعِها ..
تُمِدّنا بِالحُبّ والحَنَان
لا زِلت أسَمعُ أصَوَاتهَم
تَرِنّ فِي أُذنَاي !
تباً لهَا مِن دُنيَا غَريبَة ..
سَرقت منّا مَلامِحَنا وأَحلَامَنا ..
لَم تُبقِ لَنا شَيئاً !
صَحيحٌ أنّه ليَس مِن طَبعيَ النّسيَان ..
لكنّنِي لا زلتُ أنُظرُ إلى المَاضِي
بِبَسمَةِ أَمَلٍ وَدَمعَةِ ألَمٍ !
عَلّ وعَسَى أن يَكون القادمُ أجَمَل ..
عَلّ وعَسى أنَ يَجمَعُنا الزّمَانُ مَرةً أُخرى ..
عَلّ وعَسى …
وَلكِن ..
يا تُرى مَا ذَنبُ الزّمَن ؟
ونَحنُ مَن نَسِينَا بَعضنا البعض !
أتَرُاهَا خَطِيئةُ الزّمِن أم خَطِيئتُنَا ؟!
ولا زلِتُ أَتَساءَل !

 

 

 

 

٢٠١٤٠٤٠٤-٢١٢٣١٦.jpg

عن عبد اللّه فيّاض

شاهد أيضاً

ليتَه ابتسم

استقبلته عند الباب بابتسامة تترجم ما يخالج قلبها من محبة وسرورٍ حين لقياه، وما يعتصرها …

ريشة | مُجتمع الأدب العربيّ

عراك الظلام

ها انا جالسة ويصبني الملل، واضعة بجواري مصباح لا يفارقني ويحيطنا ظلام دامس. لم نخاف …

شاركنا تعليقك =)